انتل تبتعد عن سوق شبكات الجيل الخامس نسبيًا، فما السبب؟

في وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت شركة انتل فجأة عن توقفها عن العمل على أجهزة المودم المحمولة لشبكات الجيل الخامس، وذلك في أعقاب تسوية أبل مع كوالكوم للعمل معًا مرة أخرى.

 

كانت انتل تعمل على تقنية شبكات الجيل الخامس من أجل شركة أبل، لذلك لم يكن من الصعب معرفة سبب توقفها بمجرد أن تقرر أبل وكوالكوم العمل معًا مرة أخرى.

 

ومع ذلك، لم تحدد شركة انتل صراحة التسوية القانونية كسبب للخروج من لعبة شبكات الجيل الخامس 5G للهواتف الذكية، ولفت بوب سوان –الرئيس التنفيذي للشركة- النظر إلى عدم وجود “الربحية” لاتخاذ القرار بدلًا من ذلك، وفي مقابلة مع صحيفة وول ستريت هذا الأسبوع، أكد سوان أن هناك مسارًا مختلفًا قليلًا واعترف بكل صراحة بأن التسوية أثرت في خروجه من تطوير شبكات الجيل الخامس.

 

اقرأ أيضًا >> إسقاط جميع الدعاوى بين أبل وكوالكوم في تسوية مفاجئة

 

أشار سوان كذلك في حواره مع وول ستريت، وفي ضوء إعلان أبل وكوالكوم، أنه قام بتقييم آفاق حصوله على المال أثناء تقديم هذه التقنية للهواتف الذكية وانتهي في الوقت الذي لم ير فيه أي طرق مناسبة للشركة.

 

ستستمر انتل في تطوير الجيل الخامس من الشبكات للأجهزة الأخرى غير الهواتف الذكية، لكن قرار إنهاء تطوير التقنية للهواتف الذكية سيخفض نحو 2.6 مليار دولار من إيراداتها بحلول عام 2021 وفقًا للصحيفة.

 

اقرأ أيضًا >> كيف ستغير شبكات الجيل الخامس 5G من حياتنا اليومية إلى الأفضل؟

 

كانت أبل تعمل حصريًا مع انتل من أجل أجهزة المودم لأجهزة أيفون الجديدة بينما كانت في نزاع مستمر مع شركة كوالكوم، وبدا الأمر كما لو أن هسيستغرق وقتصا لإنتاج مودم 5G من انتل لصالح أبل، مع الإجماع بأن كوالكوم كانت مجهزة ومستعدة بشكل كبير لإنجاز المهمة بشكل أفضل.

 

قد يكون ذلك هو الأفضل لجميع المعنيين، فليس على انتل أن تعافر في محاول إنجاز مهمة لن تتمكن بشكل أفضل بفعله كما فعلته مع كوالكوم.