اليابان تنوي استخدام السيارات الكهربائية كمصدر للطاقة أثناء الكوارث الطبيعية

السيارات الكهربائية

تتطلع اليابان -التي تعاني كثيرًا من الكوارث الطبيعية مثل أمواج تسونامي والأعاصير والزلازل- إلى تسخير قوة البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية وذلك لإمداد المناطق المتضررة بالطاقة وذلك حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

 

لهذا تعتزم شركة نيسان والتي تنتج سيارات ليف الرياضية الأكثر مبيعًا في العالم تنظيم حدث في شهر مارس القادم للسماح للأشخاص بالبقاء طوال الليل في سياراتهم ومحاولة استخدام الكهرباء المخزنة في سياراتهم لمحاكاة تجربة التواجد في حالات الطوارىء.

 

يقول المسؤولون في نيسان لأحد الوكالات الإخبارية أن السيارات الكهربائية المشحونة بالكامل يُمكنها توفير الطاقة لمنزل قياسي لمدة تصل إلى أربعة أيام.

 

 

توصلت الشركة في العام الماضي إلى اتفاق مع شركة نيريما وارد في طوكيو ومدينة يوكوسوكا لتوفير سيارات الطوارىء مجانًا في حالات الطوارىء، ونفذت نيريما أيضًا في العام الماضي نظامًا يمكن بموجبه لأصحاب السيارات الكهربائية أن يقوموا بإعارة سياراتهم مجانًا للمحتاجين خلال الكارثة، وبدأوا بالفعل استخدم السيارات الكهربائية الهاصة لأسطولها من سيارات الشرطة الدورية.

 

أوضحت نيسان مفهوم استخدام السيارات الكهربائية كمصدر للطاقة في حالة حدوث كارثة في مقطع فيديو تم إعداده في عام 2017، وعندما تحل كارثة على مكان ما يُمكن أن يستغرق الأمر أكثر من يوم لاستعادة الكهرباء، وخلال هذه الفترة يمكن استخدام المركبات الكهربائية كنسخة احتياطية للطوارىء لتزويد المواطنين بالطاقة المناسبة للتدفئة والطهي وشحن الهواتف.

 

كما قدمت شركة ميتسوبيشي السيارات الكهربائية كمصدر للطاقة إلى المناطق المتأثرة بعد وقوع زلزال كبير قد ضرب منطقة كوماموتو في جنوب اليابان عام 2016.

 

على الرغم من زيادة الطلب مؤخرًا على السيارات الكهربائية حول العالم، لا يزال أمامنا وقت طويل لاستخدام السيارات الكهربائية كمصدر للطاقة في حالات الطوارىء، وذلك لأنها تشكل فقط حوالي 0.2% من المركبات الموجودة على الطرق خلال عام 2018.