الهواتف الذكية قد تتأثر بالرسوم الجمركية الجديدة من إدارة ترامب على واردات الصين

مع تصاعد حدّة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، بقيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض الأخير رسوم جمركية جديدة على بعض أنواع البضائع المستوردة من الصين، كما كشفت إدارة ترامب أيضًا عن المزيد من الفئات ويبدو أنّ الهواتف الذكية قد تتأثر بالرسوم الجمركية الجديدة.

 

الرسوم الجديدة التي تصل إلى 25 في المائة سوف تشمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، والهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، إلى جانب البضائع الأخرى مثل الملابس، والأحذية، والكتب، وماكينات جز العشب.

 

كما أنّ المنتجات الطازجة، واللحوم، ومنتجات الألبان، والعديد من الحيوانات الحية سوف تخضع هي الأخرى لزيادة الرسوم الجمركية، بينما بضائع مثل الأدوية، والعناصر الأرضية النادرة من بين الورادات القليلة التي لن تتأثر بالزيادة الجديدة في الرسوم الجمركية.

 

الهواتف الذكية قد تتأثر بالرسوم الجمركية

 

على الرغم من أنّ الرئيس الأمريكي قد صرّح بأنّ الصين هي من سيدفع الرسوم الجمركية الخاصة به، إلّا أنّ تحليل جولة الزيادة في التعريفة الجمركية 2018 قد أظهر أنّ العبء يقع في الغالب على المواطنين الأمريكيين. حيث أجمع عدد كبير من خبراء الاقتصاد – كما أوضح جولدمان ساكس – أنّ تكاليف التعريفات الجمركية وقعت بالكامل على الشركات والأسر الأمريكية.

 

كما أنّ المجموعة المُقترحة حاليًا من الزيادات التعريفية سوف تؤثر على جميع السلع الاستهلاكية، وعلى شركات مثل آبل التي تُنتج هواتف ذكية (آيفون) وأجهزة لوحية (آيباد) وحواسيب محمولة (ماك بوك) في الصين.

 

وبالنظر إلى قسوتها، يبدو أنّ هذه الخطوة هي في المقام الأول محاولة لإخافة الصين كي تتفاوض على صفقة تجارية جديدة لتجنّب الآثار الضارة – بشكل متبادل – على التجارة بين أكبر اقتصادين في العالم.

 

اقرأ أيضًا: تراجع الأسهم بعد تهديد ترامب بالمزيد من الرسوم على البضائع الصينية

 

هذا وستُعقد جلسة استماع عامة في السابع عشر من يونيو القادم لمناقشة فئات المنتجات البالغ عددها 3,805 فئة والمُدرجة في القائمة. وبعد فترة تعليق مدتها سبعة أيام، سوف تكون التعريفات الجديدة جاهزة للتنفيذ في نهاية يونيو، وهو نفس الوقت الذي سيجتمع فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين في اليابان.