/*DFP Ads Start*/ /*DFP Ads End*/

القراصنة يخدعون سيارة تسلا للاتجاه إلى حارة المرور العكسية

أظهر القراصنة بعض الطرق المقلقة للتلاعب والتشويش على الأنظمة المختلفة في سيارة تسلا موديل اس، حيث ظهر القراصنة يخدعون سيارة تسلا وإرسالها إلى حارة المرور العكسية عبر وضع سلسلة من الملصقات الصغيرة على الطريق، وفقاً لتقرير من تكنولوجي ريفيو.

 

ويعتبر ما قام به القراصنة في هذه الحالة “هجوم عدائي” وهو وسيلة للتعامل مع نموذج التعلم الآلي عن طريق تغذيته بعض المدخلات المُعدّة خصيصاً له. وقد تُصبح الهجمات العدائية أكثر شيوعاً مع استخدام التعلم الآلي على نطاق أوسع، خاصةً في مجالات مثل أمن الشبكات.

 

القراصنة يخدعون سيارة تسلا

 

تجدر الإشارة إلى أنّ القراصنة اعتمدوا على ضعف نظام القيادة الآلية في سيارة تسلا، لأنّه يتعرّف على الحارات المرورية باستخدام رؤية الكمبيوتر، أو بمعنى آخر، يعتمد النظام على بيانات الكاميرا التي يتم تحليلها بواسطة شبكة عصبية ثم إبلاغ السيارة بكيفية الحفاظ على مركزها داخل خط السير.

 

كما أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هجوم عدائي على نظام القيادة الآلية في السيارات، حيث استخدم في السابق Dawn Song – أستاذ في جامعة بيركلي كاليفورنيا – بعض الملصقات الصغيرة في خداع سيارة ذاتية القيادة لتعتقد أن أحد علامات التوقف هي علامة تحديد السرعة 45 ميل في الساعة.

 

وأوضحت دراسة أخرى نُشرت في شهر مارس الماضي، كيف يمكن أن تُخادَع أنظمة التعلم الآلي الطبية لتُعطي تشخيصات خاطئة.

 

كذلك، استخدم الباحثون وراء الاختراق الأخيرة لسيارة تسلا – من Keen Security Lab التابع لشركة Tencent التقنية الصينية العملاقة – هجوماً مشابهاً لتعطيل ماسحات الزجاج الأمامية في السيارة، كما استولوا على مقود السيارة باستخدام طريقة أخرى.

 

من جانبها، أخبر المتحدث باسم تسلا لموقع فوربس الأمريكي أنّ الثغرة الأخيرة تم إصلاحها في آخر تحديث للبرامج، وقال أن الهجوم العدائي كان غير واقعي “بالنظر إلى أنّه يمكن للسائق أن يتجاوز نظام القيادة الذاتية Autopilot بسهولة في أي وقت”.

 

تأتي هذه الأخبار بعد أيام قليلة من قدرة مُخترقين على التسلل إلى متصفح سيارة تسلا ضمن مسابقة Pwn2Own الأمنية، وتحصلا على جوائز بقيمة 375 ألف دولار أمريكي، متضمنة سيارة تسلا موديل 3 كمكافأة لهما على الاختراق.