لماذا لم يتفق ستيف جوبز مع مقولة “العميل دائمًا على حق”؟

لا يختلف اثنان على إبداع وفكر ستيف جوبز المختلف عن الكثير من القادة، فقد كانت له الكثير من المقولات الشهيرة، اعترض بعضهم عليها واتفق معها البعض الآخر، ومن بين المقولات الشهيرة التي اعترض عليها البعض “العميل دائمًا على صواب”.

 

إليك الاقتباس الكامل على سبب عدم اعتماد الشركات على أبحاث السوق:

 

“يقول البعض أنهم يمنحون العملاء ما يريدون، لكن هذا ليس هدفي، مهمتنا أن نعرف ما يريدون قبل أن يقولوا ذلك، وأعتقد أن هنري فورد قال ذات مرة ‘إذا سألت العملاء عمّا يريدون، فسيخبرونني أنهم يريدون حصانًا أسرع’ فالناس لا يعرفون ما يريدون حتى تظهر لهم، لهذا السبب لا أعتمد على أبحاث السوق، فمهمتا قراءة الأشياء التي لم تظهر بعد”.

 

اقرأ أيضًا >> 3 أشياء تنبأ بها ستيف جوبز منذ 30 سنة أصبحت حقيقة الآن!

 

تتفق كاتي ديل -نائب رئيس التصميم في شركة ليفت- مع هذا الاقتباس لكن يتم تفسيره خطأ في كثير من الأحيان، فلا يمكننا أن نسأل فقط عمّا يريده العملاء ونعتمد عليه بشكل فريد، فهم لا يعرفون في الغالب كيفية التعبير عنه، لكنها تؤمن بشدة في قوة فهم المجتمع من حولنا وتؤمن بقوة البحث خلال المستخدمين وجمع معلومات مهمة عن المستهلك.

 

تعمل كاتي ديل عن كثب مع مهندسي شركة ليفت والمصممين ومديري المنتجات ولكن هناك تركيز كبير على مراقبة كيفية استخدام الناس لمنتجات شركة ليفت بدلًا من طرحها مباشرة، وذلك من خلال ردود أفعال الناس على المنتجات المختلفة.

 

اقرأ أيضًا >> كيف أنقذ ستيف جوبز شركة أبل من مشارف الإفلاس لتُحقّق التريليون دولار؟

 

أشارت ديل إلى أن سوق الشركة ينمو كل دقيقة، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يستخدمون منتجات الشركة ولا تستطيع أو تفترض ما يريدونه بالضبط، فهي لا تعيش حياتهم كي تستنبط ما يريدونه تحديدًا لكن ستعمل على ذلك مستقبلًا.

 

إنها تعتقد أن الكثير من الناس يسيئون فهم اقتباس ستيف جوبز، وتقول ديل أن المنتجات التي أطلقها ستيف جوبز وفريقه اختُبرت من جانبهم لكونهم أحد المستهلكين كذلك، فالناس يستخدمون الاقتباس ليتحججوا بأنه لا يجب الاهتمام بأبحاث المستخدمين، وهذا بالطبع خطأ، فالأبحاث الأولية هي التي تحدد الكفاءة والفعالية الأكبر للمنتجات قبل طرحها للعامة.