السعودية تصدر المزيد من تراخيص الأعمال الأجنبية مقارنة بالعام الماضي

أرتفع عدد التراخيص الجديدة للشركات الأجنبية في المملكة العربية السعودية بنسبة 70% وذلك خلال الربع الأول من العام السابق وفقًا للهيئة العامة للاستثمار في المملكة.

وقال إبراهيم العمر محافظ Sagia والمعروفة باسم هيئة الترويج والاستثمار في المملكة: “إنّ الطلبات المقدمة من الشركات البريطانية والصينية هي التي قادت هذه الزيادة، حيث ارتفعت بنسبة 86% و71% على التوالي.”

قال أيضًا: “الصناعات الأسرع نموًا في المملكة هي التعليم -والذي فتحته المملكة على المستثمرين الأجانب في شهر نوفمبر- وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

يأتي النمو السنوي في التراخيص الأجنبية بالمملكة لإزالة القيود المفروضة على الاستثمارات الدولية، لكن على الرغم من هذا فإنّ الاستثمار الأجنبي الجديد في البلاد لا يزال متواضعًا.

وفي حين أنّ الاستثمار الأجنبي المباشر زاد بأكثر من الضعف في العام الماضي -بحوالي 3 مليار دولار- إلّا أنّه لا يزال أقل بكثير من المستوى المتوسط في العقد الماضي، حيث عامل عدم الثقة بشأن الخطط الاقتصادية للحكومة وسجلّها المتدني في مجال حقوق الإنسان ومكافحة الفساد المعلن عنه في عام 2017 أثّر على معنويات المستثمرين.

 

وقال العمر: “إنّ أرقام الاستثمار الأجنبي المباشر في الربع الأول من هذا العام لم يتاح بعد، لكن شهدنا زيادة جيدة في عدد الشركات الأجنبية التي تتطلّع إلى العمل في المملكة بالإضافة إلى عدد الصناعات التي يريدون الاستثمار فيها أيضًا.”

تسعى السعودية من خلال الاستثمار الأجنبي لمساعدتها في تنويع الاقتصاد بعيدًا عن قطاع النفط، حيث تعمل Sagia بالشراكة مع البنك الدولي لتحسين ترتيبها على مؤشر سهولة العمل، حيث تحتل المرتبة 92 من بين 192 دولة.