السعودية تستثمر مليار دولار في شركة لوسيد منافسة شركة تسلا

تخطط شركة لوسيد للإعلان عن سيارة كهربائية جديدة عالية الأداء وقد صدّق صندوق الثروة السيادي بالمملكة العربية السعودية يوم الاثنين الماضي باستثمار مذهل يتيح للشركة إنهاء سيارتها الأولى لوسيد إير بالإضافة إلى بناء مصنع في منطقة كازا غراندي بولاية أريزونا وستبدأ الشركة بيع السيارة بحلول عام 2020.

 

الغريب أن المملكة العربية السعودية تعد مستثمراً كبيراً بالفعل في شركة تسلا، وقد كشف المؤسس والمدير التنفيذي لها “إيلون ماسك” عن استحواذ السعودية بصندوق المال السيادي على ما يقرب من 5% من أسهم شركته في مجال السيارات الكهربائة وأكد ماسك أن السعودية تبحث منذ عامين في خصخصة شركة تسلا عارضين الأموال اللازمة لذلك، لكن ماسك سرعان ما تخلى عن هذه الفكرة.

 

تبحث السعودية حالياً عن أبواب أخرى للمال بخلاف البترول، و يعد توجهها لسوق السيارات الكهربائية أمراً رائعاً بالفعل. يشغر حالياً “بيتر رولينسون”  منصب كبير مسؤولي التقنية في شركة لوسيد، والذي شغر منصب نائب رئيس هندسة السيارات في تسلا وساعد في تصميم الموديل S ولكنه غادر الشركة في عام 2012 بعد وقت قصير من إنتاج الموديل S.

 

أكد “رولينسون” أن شركة لوسيد ستقدم ميزات فاخرة يفتقر إليها الموديل S من سيارات تسلا وسيكون لديها مساحة داخلية ومقاعد خلفية تتحرك بزاوية 55 درجة، كما يتوقع أن تكون سيارات لوسيد إير مشابهة إن لم تكن أفضل من سيارات تسلا موديل S.

 

يؤكد موقع الشركة عبر الويب أن النسخة التي يعملون عليها يزيد مداها حتى 400 ميل في الشحنة الواحدة مقارنة بحوالي 335 ميلًا في أحدث طرازات تسلا ومن المتوقع أن تزداد بنحو 200 ميل في الساعة وبتسارع كذلك من 0 إلى 60 ميل في الساعة خلال 2.5 ثانية فقط.

 

لم تنته الشركة بعد من مصنع أريزونا ولم يكشف عن تكلفة المصنع وتتوقع الشركة سعر السيارة بحوالي 60 ألف دولار للنسخة لوسيد إير وتهدف الشركة إلى تصنيع وبيع ما يقرب من 40 ألف سيارة في جميع أنحاء العالم.