الرئيس التركي يستخدم فيس تايم في التواصل وتباطؤ الإنترنت بتركيا

وسط إنقلاب عسكري في تركيا والذي فشل فشلاً ذريعاً ليلة أمس استغل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطبيق فيس تايم بهاتفه الذكي في شبكة التلفاز التركية مساء أمس من مكان آمن لإلقاء كلمة إلى شعبه وقد تم نشر جزء محدد من حديثه الملهم لشبعه عبر شبكة تويتر الإجتماعية وذلك بعد سيطرة فصائل الجيش التركي على الكثير من الاماكن الحساسة والبنية التحتية العامة وإغلاق جسر إسطانبول مع حوم بالطائرات العسكرية في المنطقة.

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمته عبر هاتفه الذكي أن قوة الشعب أكبر بكثير من قوة العسكر نفسه وذلك عبر هاتف آيفون ومن خلال تطبيق فيس تايم وقد انتهكت بعض الرتب العليا سلسلة من الأوامر العليا للدولة التركية بعد محاولات من مسؤولي الإنقلاب العسكري من قطع الإنترنت وجميع الاتصالات داخل الدولة.

 

تم تقييد الاتصال بشبكة فيسبوك وتويتر ويوتيوب وفقاً لشبكة رويترز الإخباية ولم تعلم الحكومة التركية المسؤول الأول عن ذلك، فقد أجبرت الحكومة التركية من قبل مزودي خدمات الغنترنت من قطع الوصول إلى الشبكات الإجتماعية في محاولة منها لقمع حرية القوى المعارضة للتنظيم والتواصل.

 

لم يتم الحجب بشكل كامل، إنما كان هناك قوة لتقليل حركة المرور وبطء عملية الاتصال والمشاركة وقد شاركت القوى السياسية بتغريدات تؤكد على عدم حجب الاتصالات لكنها كانت ضعيفة جدا وأكدت شركات تحليل البيانات أن السرعة كانت مخنوقة لدرجة لا تستطيع أن تشارك أو تتصل بأي شيء.