الحواسيب الكمية الأخيرة من شركة جوجل، ماذا تعرف عنها؟

2٬226

الحواسيب الكمية بشكل عام

الحواسيب الكمية من شركة جوجل

 

 

تسعى الكثير من الشركات إلى تطوير الحواسيب الكمية (Quantum Computers) التي تختلف في طبيعة عملها عن الحواسيب المكتبية أو المحمولة التي عهدناها لسنوات، لكن قبل الحديث عن الحواسيب الكمية التي تقوم شركة جوجل بتطويرها واختبارها دعنا نذكر سريعًا بعض المعلومات البسيطة حول الحواسيب الكمية.

 

ما هي الحواسيب الكمية بشكل عام؟

 

يطلق عليها اسم الحواسب الكمومية أيضًا، وهي حواسب تستطيع إتمام حسابات متوازية ومعقدة قد تصل إلى ملايين العمليات الحسابية في آن واحدة، وتعتمد هذه الحواسيب على مبادىء ميكانيكا الكم وظواهرها لمعالجة البيانات.

 

تُقاس كمية البيانات التي تستطيع الحواسب التقليدية معالجتها بوحدة قياس صغيرة تُدعى البت، أما في الحواسيب الكمية فتُقاس كمية البيانات بوحدة قياس تُدعى الكيوبت (Qubit) وهي اختصارًا لكلمتين وهما (Quantum bit) والتي تعني البت الكمية أو الكمومية.

 

تعتمد الحواسب الكمية على مبدأ مهم جدًا وهو الاستفادة من الخواص الكمية للجسيمات لتمثيل البيانات ومعالجتها، إضافة لاستخدام قواعد ميكانيكا الكم لبناء وتنفيذ التعليمات والعمليات على هذه البيانات.

 

ماذا عن الحواسب الكمية من شركة جوجل؟

 

اختبرت شركة جوجل الحواسيب الكمية (Quantum Computers) التي تعمل بشريحة سعتها 72 بت كمية (أو ما تعرف بإسم كيوبت) وقد أفاد العلماء في تقرير بالخامس من مارس أول هذا العام في اجتماع للجمعية الفيزيائية الأمريكية أن هذه الخطوة كبيرة وأفضل من الشريحة السابقة التي كانت تعمل بقدرة 9 كيوبت فقط.

 

يأمل الفريق في استخدام الرقاقات الكمية الأكبر لإثبات تفوق الحواسب الكمية (Quantum Computers) لأول مرة وذلك بإجراء عملية حسابية كان من المستحيل إتمامها بأجهزة الحاسب الشخصية التقليدية وذلك حسب تصريحات الفيزيائي جوليان كيلي من جوجل.

 

اقرأ أيضًا >> IBM تسمح بتجربة الحواسيب الكمية

 

يتطلب تحقيق التفوق الكمي حاسوبًا يعمل برقاقة 50 كيوبت لكن العلماء مازالوا يكافحون للسيطرة على العديد من الكيانات الكمية الضخمة في آن واحد، على عكس البتات القياسية التي تأخذ القيمة 0 و1 ويُمكن أن تكون الكيوبت الواحدة 0 أو 1 خليطًا بين الاثنين بفضل وجود الكواركات الكمية(quantum quirk) .

 

يطلق عليه اسم Bristlecone وذلك لأن ترتيب الكيوبتات بها يكون في نمط يشبه الشكل الخارجي للصنوبر، ويتم الآن وضع الحاسوب في خطواته الأولى، ويؤكد الفيزيائي جون مارتيز الذي يعمل لصالح شركة جوجل والفيزيائي سانتا بابرا من جامعة كاليفورنيا أنهم يعملون على اختباره الآن، وكمية المعلومات التي توصلوا إليها تجعلهم متفائلون للغاية وهذا ما قد يؤهلنا إلى تحقيق التفوق الكمي في غضون بضعة أشهر إذا كان كل شيء يعمل بشكل جيد.

 

تعتبر شركة جوجل واحدة من الشركات التي تعمل جاهدة لتحويل حلم الحواسب الكمية إلى حقيقة واقعة، لكنها ليست الوحيدة فقد استطاعت شركة آي بي إم اختبار حاسوبًا كميًا بشريحة سعتها 50 كيوبت في نوفمبر من عام 2017 وكذلك شركة انتل باستخدام شريحة سعتها 49 كيوبت في يناير الماضي.

 

 

 

المزيد من المواضيع التقنية