الحكومة الأمريكية تقاضي إدوارد سنودن بسبب نشره لمذكراته

الولايات المتحدة تقاضي إدوارد سنودن بعد نشره لمذكراته، حيث زعمت الحكومة الامريكية أن الموظف السابق بوكالة الاستخبارات المركزية ومتعهد الأمن القومي قد انتهك اتفاقات عدم الكشف عن بيانات كلا الوكالتين وذلك لأنه لم يقدم إليهما الكتاب لمراجعته قبل النشر.

 

أشارت الحكومة إلى انتهاك سنودن لاتفاقيات عدم الإفصاح عن البيانات التي تخص قضايا المخابرات الأمريكية، وتسعى الحكومة لاسترداد جميع أرباح سنودن من الكتاب، ولا تحاول الولايات المتحدة إعاقة نشر أو توزيع كتاب “السجل الدائم” فذلك سيؤدي إلى انتهاك حقوق التعديل الأول لسنودن.

 

اقرأ أيضًا >> إدوارد سنودن يشرح أسباب حصوله على العفو من أوباما

 

قد يبدو من الصعب –ظاهريًا- أن تطالب الولايات المتحدة بالفعل فالعوائد، بالنظر إلى كون سنودن يعيش في روسيا بموجب اللجوء، لكنها ستقاضي ناشر الكتاب في محاولة لمنع تحويل الأرباح إليه، وفي حالة عودته إلى الولايات المتحدة، سيواجه سنودن تهمًا جنائية بزعم الكشف عن معلومات سرية.

 

يقول إدوارد سنودن في تغريدته ردًا على تصرفات الحكومة:

 

“بعد ساعات من رفع حكومة الولايات المتحدة دعوى قضائية تسعى إلى معاقبة ناشر مذكراتي الجديدة، وهو الكتاب ذاته الذي لا تريد الحكومة لأحد أن يقرأه، أصبح الكتاب هو الأكثر مبيعًا في العالم، وهو متوافر أينما تباع الكتب الفاخرة”.

 

اقرأ أيضًا >> كيف جمع ادوارد سنودن معلومات وكالة الامن القومي المسربة؟

 

تتحجج الحكومة الأمريكية برفعها لهذه القضايا على سنودن بأن المعلومات الاستخباراتية لا يُمكن التربح منها، وأن تقطع كل السبل لوصول الأرباح إلى سنودن، لكن الهدف واضح جلي للجميع، فهي تريد مراجعة كل ما يريد سنودن البث به أو كتابته في مذكراته، خاصة وأن كتاب “السجل الدائم” كشف معلومات عن الانتهاكات والجرائم التي كانت وكالات CIA وNSA شريكًا بها.