الحكم بالسجن 50 أسبوعًا على مؤسس ويكيليكس بتهمة انتهاك الكفالة

بعد القبض عليه في وقت سابق من هذا الشهر من قِبل شرطة لندن، تم الحكم بالسجن 50 أسبوعًا على مؤسس ويكيليكس بسبب مخالفته شروط الكفالة في المملكة المتحدة، حسب تقرير من بي بي سي.

 

حيث أصدرت القاضية ديبورا تايلور هذا الحكم القاسي على جوليان أسانج مُعلنةً أنّ “لا أحد فوق القانون” وسط هتافات “عار عليك” من مؤيدي الشخصية المثيرة للجدل.

 

الحكم بالسجن 50 أسبوعًا على مؤسس ويكيليكس

 

وكان أسانج قد تم القبض عليه بمظهر أشفق عليه الكثيرون، حيث كان شعره طويلًا ولحيته أطول، وعندما وصل إلى المحكمة مؤخرًا يبدو أنّه رتّب مظهره بعض الشيء.

 

ويزعم الدفاع أنّه انتهك شروط الكفالة خوفًا من التسليم إلى السويد أو الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك إمكانية احتجازه في معتقل جوانتانامو، أو تعذيبه، أو إعدامه.

 

اقرأ أيضًا: القبض على مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج من قبل شرطة لندن 

 

وتسلمت القاضية خطابًا كتبه جوليان أسانج بنفسه يوضّح فيه سبب اختبائه في السفارة الإكوادورية لتجنّب الاتهامات بالاعتداء الجنسي في السويد، مفادها أنّه “في ظل ظروف مرعبة” فعل ما اعتقد أنّه كان الأفضل في ذلك الوقت، أو ربما الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه فعله.

 

وأشارت القاضية في تقييمها النهائي إلى أنّ انتهاك مؤسس ويكيليكس لشروط الكفالة كان أكثر خطورة من فئة A1 – التي تعني فشل استسلام المتهم ومحاولة متعمدة للهرب من العدالة أو تأخيرها – التي قدمها الادعاء.

 

وأثناء تحذيرها للمتهم ذكرت أنّه ليس من يُقرر إمكانية المشاركة في العدالة أو عدم المشاركة فيها، وأشارت إلى أنّ إقامته في السفارة كلفته 16 مليون جنيه استرليني من أموال دافعي الضرائب.

 

اقرأ أيضًا: ويكيليكس تقدم محرك بحث يساعد في الوصول للوثائق

 

جدير بالذكر أنّ أسانج يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي في السويد، واتهامات أخرى تتعلق بالأمن القومي في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كشف – بالتعاون مع إدوارد سنودن وآخرين – خبايا تجسس الوكالة الاستخباراتية الأمريكية على المواطنين الأمريكيين.

 

حيث نشر موقع ويكيليكس الذي أسسه أسانج العديد من الأوراق الرسمية الخطيرة، بعضها يتعلق بالتجسس على المواطنين كما ذكرها، والبعض الآخر يتعلق بمراسلات بين الجهات الدبلوماسية بين الدول، ومعلومات عن اختراق أمن المعلومات لشخصيات مؤثرة حول العالم.