الحرب التجارية قد تضر آبل في منافستها مع سامسونج

عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء مؤخرًا مع الرئيس التنفيذي لشركة آبل “تيم كوك” واستطاع الأخير أن يُظهر كيف أنّ الحرب التجارية قد تضر آبل في منافستها مع سامسونج الكورية الجنوبية، وفقًا لتقرير من بلومبيرغ.

 

وتناول الإثنان العشاء مساء الجمعة الماضية في نادي الرئيس للجولف، وفيها يقول الرئيس الأمريكي أنّ الرئيس التنفيذي لشركة آبل قدم حجة قوية للغاية مفادها أن التعريفات الجمركية على الواردات من الصين سوف تعرقل قدرة شركة آبل على التنافس مع شركة سامسونج.

 

الحرب التجارية قد تضر آبل

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “لقد عقدت لقاء جيد جدًا مع تيم كوك […] لدي الكثير من الاحترام لتيم كوك، وكان تيم يتحدث معي حول التعريفات الجمركية. وأحد الأشياء التي قدّم حجة قوية بشأنها، هو أنّ سامسونج منافسها الأول ولا تدفع أي رسوم لأنها تتخذ من كوريا الجنوبية مقرًا لها”.

 

وأضاف الرئيس الأمريكي “من الصعب على شركة آبل دفع الرسوم الجمركية إذا كانت تتنافس مع شركة جيدة للغاية لا تدفع رسومًا. وقلت له ’ما مدى جودة المنافس؟’ وقال إنّه منافس جيد جدًا. لذا لا تدفع سامسونج أي رسوم جمركية لأنها تتخذ من كوريا الجنوبية مقرًا لها. واعتقدت أنه قدّم حجة مقنعة للغاية، لذلك أنا أفكر في الأمر”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ غالبية منتجات آبل يتم تجميعها في الصين وبالتالي سوف تخضع للتعريفة الجمركية الجديدة بنسبة 10 في المائة في وقت لاحق من هذا العام. سيكون هذا الأمر مُفعلًا على منتجات مثل ساعة آبل واتش الذكية وسماعات آير بودز في الأول من سبتمبر القادم، بينما تنتظر منتجات مثل الآيفون، والآيباد، والماك بوك حتى الخامس عشر من ديسمبر.

 

سامسونج من جانبها تملك سلسلة توريد متنوعة تتواجد غالبيتها داخل كوريا الجنوبية نفسها وفي فيتنام، وبالتالي لن تتأثر الشركة كثيرًا بالحرب التجارية الجارية حاليًا بين إدارة ترامب والصين، لذا قد تقوم آبل بالمثل وتنقل سلسلة التوريد الخاصة بمنتجاتها إلى مكان آخر خارج الصين.

 

وفي إطار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، منحت وزارة التجارة الأمريكية شركة هواوي الصينية مُهلة إضافية لمدة 90 يوم يُمكنها فيها التعامل مع الشركات الأمريكية واستخدام خدماتها.

 

اقرأ أيضًا حول الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين: