الحرب التجارية ضد الصين: الصين تحذر الشركات التقنية من الخضوع لقرار ترامب

استدعت الحكومة الصينية الأسبوع الماضي شركات التقنية الكُبرى خلال مناوشات الحرب التجارية ضد الصين بما في ذلك مايكروسوفت وديل من الولايات المتحدة وسامسونج من كوريا الجنوبية، للتحذير من أنهم قد يواجهوا عواقب وخيمة إذا تعاونوا مع حظر ترامب لمبيعات الشركات الأمريكية للشركات الصينية.

 

عقدت الاجتماعات يومي الثلاثاء والأربعاء الماضي بعد وقت قصير من إعلان بكين أنها تجمع قائمة بالشركات والأفراد “غير الموثوقين”.

 

هذه القائمة، كانت تُرى على نطاق واسع كوسيلة للرد على إدارة ترامب لقرارها في فصل هواوي عن مبيعات التكنولوجيا الأمريكية، وذلك بعد اتهام الولايات المتحدة هواوي بسرقة الأسرار التجارية.

 

اقرأ أيضًا >> رئيس هواوي: لا يجب مقاطعة آبل في الصين

 

دار الاجتماع حول المخاطر الاقتصادية العالية بين الولايات المتحدة والصين جراء هذه الحرب، وتضمن كذلك وجود شركات تصنيع أشبه الموصلات Arm of Britain  و SK Hynix ولم يعلق ممثلوا الشركات الحاضرة للاجتماع جميعًا.

 

ترك انهيار العلاقات التجارية الشركات والحكومات في حالة تخبط، فقد فاجأ حظر هواوي الأخير الكثيرين وزاد من المخاطر مع كسر طموحات الصين طويلة الأجل داخل الولايات المتحدة.

 

يبدو أن كلًا من القوتين العظميتين تصنعا أسلحة اقتصادية تستهدف الآخر، وتتنافس القوتا على النفوذ الاقتصادي ومحاولة تجميد بعتضهما البعض، وقد ترأس الاجتماع وكالة التخطيط الاقتصادي المركزية في الصين وممثلو وزارات التجارة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والذين وجهوا ملاحظاتهم إلى مجموعة واسعة من الشركات التي تصدر السلع إلى الصين.

 

اقرأ أيضًا >> ماذا سيحدث إذا قامت الصين بحظر جميع منتجات أبل؟

 

على نطاق واسع، بدت التحذيرات على أنها محاولة لمنع حدوث تفكك سريع لسلاسل التوريد المتطورة التي تربط اقتصاد الصين ببقية العالم، وقد جعل إنتاج مجموعة واسعة من المكونات الإلكترونية والمواد الكيميائية إلى جانب تجميع المنتجات الإلكترونية، الصين حجر الزاوية في عمليات أكبر الشركات متعددة الجنسيات في العالم.

 

مع ازدياد مخاطر الحرب التجارية ضد الصين، ازدادت المخاوف لدى الصين في أن تسعى الشركات التقنية إلى نقل الإنتاج إلى أماكن أخرى لتجنب المخاطر على المدى الطويل، وأشار المسؤولون إلى أن الشركات التي خضعت لقرار ترامب ستنال عقابًا دائمًا.