البنك الدولي يوافق على مشروع استثماري في مصر قيمته 200 مليون دولار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة

أعلن البنك الدولي في الأسبوع الماضي عن مشروع استثماري قيمته 200 مليون دولار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر، وذلك بهدف توفير المزيد من الفرص للشباب والنساء بالإضافة إلى تحفيز تنظيم المشاريع من أجل خلق فرص عمل أكثر، حيث تم تأمين القرض في وقتٍ سابق من هذا الشهر.

ووفقًا لبيان صادر من البنك الدولي، سيقدّم المشروع مبلغ 145 مليون دولار أمريكي بشكلٍ رئيسي من خلال المؤسسات المالية غير المصرفية لتقديم القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة مع هدف الإقراض الراسخ للنساء والشركات التي يقودها الشباب، المقترضين لأول مرة، والشركات الصغيرة التي تقع في أقل المناطق تقدمًا من حيث النمو وذلك في جميع أنحاء مصر. وأضاف البيان بأنّ المشروع سيموّل أيضًا فرص تدريب للشركات الجديدة من خلال دورة حياة رواد الأعمال لبناء المهارات اللازمة والقدرة على النجاح.

 

سيذهب ربع أو 50 مليون دولار من بقية الأموال إلى صناديق الاستثمار الرأسمالي، المسرّعات، مجموعات الملاّك، وشركات الاستثمار بهدف بناء نظام بيئي للاستثمار في مرحلة مبكرة لمصر. كما يهدف المشروع إلى زيادة المعروض من الإنتاج، رأس المال في مرحلة مبكرة، رأس المال الاستثماري إلى الشركات الناشئة ذات المخاطر العالية، والشركات الصغيرة والمتوسطة التي لديها إمكانيات كبيرة للنمو وخلق فرص أكثر للعمل.

كما سيكون المستثمرين الدوليين مؤهلين أيضًا لتقديم طلبات استلام الأموال لاستثمارها في الشركات الناشئة المصرية، حيث سيتم إصدار دعوة لتقديم المقترحات مع تشجيع المستثمرين الدوليين على التقديم وتوزيع الأموال من خلال عملية اختيار شفّافة وتنافسية، وذلك بهدف الاستفادة من القدرات التقنية والدراية الفنية للقطاع الخاص في استثمار هذه الأموال.

علّقت د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي في مصر وممثلة مصر في مجلس محافظي البنك قائلًة: “يُعد رواد الأعمال -خاصة النساء- حجر الزاوية لاقتصادات قوية ومستقرة، تهدف شراكتنا مع World Bank Group إلى تمكين النساء والشباب المصريين ليصبحوا رواد أعمال ناجحين حيث يوفّر لهم هذا الاستثمار العديد من الفرص لتحسين سبل معيشة المصريين من خلال خلق فرص العمل والمساهمة في إرساء أساس قوي لاقتصاد البلاد.”

وتُضيف مارينا ويس المديرة الإقليمية للبنك الدولي في مصر، اليمن، وجيبوتي: “لقد أظهرت مصر التزامًا قويًا بإصلاح اقتصادها، وفي حين أنّ الإصلاحات بدأت تُؤتي ثمارها فإنّ تمكين القطاع الخاص بخلق فرص عمل هو جزء لا يتجزأ من تحقيق نمو مستدام وشامل. نحن فخورين بأننا ندعم رواد الأعمال في جميع أنحاء مصر خصوصًا النساء والشباب.”