البرجر المستحيل في معرض CES 2019: بُرجر نباتي مُهندَس وراثيًا

1٬322

البرجر المستحيل في معرض CES 2019

داخل القلعة البيضاء في فعاليات معرض CES 2019 ستقابل حتمًا ديفيد ليبمان وهو كبير مسؤولي العلوم في شركة “الطعام المستحيل” والذي كان والده يعمل جزارًا. إنها لمتعة غريبة أن تجد شخصًا يهتم ببيع منتج نباتي بالكامل ليحل محل اللحم المفروم!

 

البرغر المستحيل، هذا هو الإصدار الثاني من البرغر المستحيل والذي كُشف عنه في معرض CES 2019 والذي يعد تحديًا كبيرًا وطموحًا للوصول إلى طعم البرجر البقري الذي نأكله جميعًا.

 

الوصفة الجديدة من البرغر المستحيل في معرض CES 2019 تم إطلاقها في مطاعم لاس فيجاس والمحلات الأمامية في وايت كاسل بالساحل الغربي وستُتاح بجميع فروع وايت كاسل وأومامي في مارس القادم وقد تصل إلى جميع متاجر البقالة بحلول نهاية العام.

 

أوضح ليبمان أنه بعد تجربة البرجر المستحيل في معرض CES 2019 حصلوا على تعليقات وردود فعل رائعة من الناس في وايت كاسل والطهاة والمستهلكين، وحوّل الفريق جميع الملاحظات السلبية والإيجابية إلى أهداف كميّة.

 

كان الهدف من البرغر المستحيل أن يُستخدم كبديل للحم المفروم، فقد يُمكن إضافة الصلصات أو غير ذلك من الأشياء لكن الشركة تهدف إلى الوصول إلى تجارة التجزئة.

 

ما هو البرجر المستحيل بشكل تفصيلي أكثر؟

 

 

يتشابه هذا البرجر النباتي في شكله مع البرجر العادي المصنوع من اللحم البقري المفروم لكنه يختلف في التكوين، أي أنه بالفعل لا يحتوي على لحم بقري وإنما لحم مصنوع من بروتينات نباتية، يتم صناعة هذا البديل في معامل شركة “الطعام المستحيل” اعتمادًا على تقنيات جديدة للهندسة الوراثية.

 

اقرأ أيضًا >> الشاشات في معرض CES 2019: عريضة أو عملاقة وأحيانًا محمولة تعرف عليهم

 

يُطلق على المكوّن السري للبرجر المستحيل اسم <<Heme>> وهو عبارة عن عامل مساعد يحتوي على ذرة من المعدن عادة الحديد والذي يقوم بدوره في استيعاب الغاز ثنائي الذرة كالأكسجين في وسط عضوي كبير يُدعى البورفيرين، وهو ما يُعطي طعمًا ورائحة، وبشكل أكثر شمولًا فإن هذه المادة تجعل دم الحيوانات أحمر اللون وهو ما يُضاف إلى البروتينات النباتية للحصول على خصائث اللحم البقري الحقيقي.

 

من الصعب بالطبع مقاومة تأثير البرجر الحقيقي وخاصة عند عشاقه، فالطعم والرائحة والمذاق أمور تجتمع مع بعضها لتكوين شعورًا لا يُضاهيه شيء وهذا هو مفعول الكثير من البروتينات الموجودة به وأهمها الميوجلوبين وهو ما يحتوي على مادة <<Heme>> وهي ما تعطيك مذاق الحديد، فعند طهو قطعة من اللحم الحقيقية فإن بروتين الميوجلوبين في عشلات اللحم تتفتح مطلقة مادة الهيم والتي تحفز بدورها مجموعة من التفاعلات التي تشكل موادًا متطايرة توفر هذه الرائحة النفاذة التي لا تُقاوم.

 

بالطبع لن يكون المذاق متُطابقًا 100%، ولهذا يحتاج العلماء لكميات كبيرة من جذور نبات فول الصويا والذي يحتوي بداخله على مادة الهيم، لكنهم استطاعوا إنتاج كميات عالية من الهيم من خلال هندسة وراثية على الخميرة، فبدون الهيم لن يكون لديك هذا الشكل المُطابق لشريحة برجر حقيقية.

 

 

المزيد من المواضيع التقنية