الإنسان ينجح في التقاط أول صورة لثقب أسود على الإطلاق

9٬444

وأخيراً أصبحنا نعلم كيف يبدو الثقب الأسود في الفضاء، بعدما نجح العلماء في التقاط أول صورة لثقب أسود في التاريخ، بعد عقود من النظريات والتخمينات الغير مضمونة.

 

حيث أصدر اتحاد دولي من العلماء أول صورة لثقب أسود على الإطلاق يوم أمس الأربعاء رسمياً.

 

أول صورة لثقب أسود على الإطلاق

 

قال شيب دولمان، مدير مشروع تلسكوب حدث الأفق، أثناء كشفه للصور في مؤتمر صحفي بالاشتراك مع مؤسسة العلوم الوطنية في العاصمة الأمريكية واشنطن “لقد رأينا ما اعتقدنا سابقاً أنّه غير قابل للرؤية. لقد رأينا والتقطنا صورة لثقب أسود”.

 

يوجد هذا الثقب الأسود الذي لم يُرى من قبل في مجرة بعيدة، تسمى ميسيير 87، وتقع في ويقع الثقب الأسود الذي شاهدناه في مركز هذه المجرة تقريباً، ويبعد حوالي 53 مليون سنة ضوئية عن كوكب الأرض. (السنة الضوئية الواحدة تساوي 5.9 تريليون ميل، أو 9.5 تريليون كيلومتر). وهو ثقب ضخم للغاية يتوقع العلماء أن تبلغ كتلته ستة مليارات ضعف كتلة الشمس.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الثقوب السوداء ضخمة للغاية بحيث تشوه المكان والزمان، ولا تسمح للضوء بالهروب. وعلى الرغم من أنّ الثقب الأسود غير مرئي في حد ذاته بشكل مباشر، إلّا أنّ الصور أكّدت التوقعات بوجود غبار وغازات تحوم حوله بسرعات تقترب من سرعة الضوء، مما يسبب الإشعاع القابل للاكتشاف.

 

 

وقالت فيريال أوزيل، عالمة الفيزياء الفلكية بجامعة أريزونا وكانت تقوم بوظيفة النمذجة والتحليل في المشروع، في تصريح لـ ABC News “كانت هذه فرصتنا الأولى لرؤية العمل الداخلي للثقوب السوداء واختبار التنبؤ الأساسي لنظرية النسبية العامة لأينشتاين”.

 

وأضافت “إنّه حلم أصبح حقيقة، على العديد من المستويات […] شيء كنت أعمل عليه لسنوات عديدة، في محاولة لبناء نموذج مادي لبيئة ثقب أسود والتنبؤات، وفرصة مذهلة لدراسة قلوب الثقوب السوداء. هذا النوع من الدقة في علم الفلك غير مسبوق. هذا هو ما يصل إلى مليون مرة أفضل من بعض التلسكوبات الأخرى”.

 

اقرأ أيضاً: مليارديرات يتسابقون نحو الفضاء فمن يفوز في الصراع؟

 

جدير بالذكر أن تلسكوب حدث الأفق Event Horizon هو عبارة عن مجموعة من التلسكوبات المنتشرة في مواقع متعددة حول الكرة الأرضية، والتي تعمل جميعاً على جمع البيانات وتحليلها لإعطاء النتيجة الرائعة التي شهدناها مؤخراً.