الأمن الالكتروني

في تقریر للمنتدى الإقتصادي العالمي عن الأخطار التي تواجھنا في ٢٠١٨ صنف الأمن السیبراني أو ما یسمى ب “السیبر سیكیوریتي” من أعلى أربعة خطورة على مستوى العالم وھذا الخطر في ازدیاد في ظل رقمنة الوظائف وأتمتة العملیات و تطور الروبوتات، وفي تقریر آخر في الولایات المتحدة الأمریكیة ظھرت عوائد الجرائم الالكترونیة خلال العام الماضي أعلى من عوائد مبیعات الادویة أو المخدرات الممنوعة عند ١٨٠ ملیار دولار .

 

ما لا یدركھ الكثیرون أو یغفلون عنھ ھو أن بعض الحكومات تقوم بھجوم الكتروني مخطط قد یستغرق بضعة أیام أو بضعة دقائق كما في كثیر من الحالات التي تضمنت موقع قناة العربیة، مواقع أمریكیة وأخرى اسرائیلیة، موقع نتانز الایراني الذي كان غیر متصل بالانترنت في الأحداث التي صدع صداھا في الاعلام الغربي والشرقي، شركة أرامكو تشكیل البیانات، شركة ایكویفاكس الامریكیة تعرضت لھجوم على بیاناتھا وكذلك شركة سوني بلاي ستایشن.

 

السعودیة أیضا تعرضات لھجوم منسق قام بمسح كل ملفاتھا والتي استغرقت أرامكو ستة سنوات بعد ذلك لاسترجاع تطورت شركات تبیع ھجومات الكترونیة مقابل ١٠٠ ألف دولار أو مائتین ألف دولار ك “زیرودیوم” و “تركس نت” و نوف بیتیا سریعة وبطیئة وتخطى الامر في بعض الحالات الھجوم الاكتروني لیصبح حرب الكترونیة یقودھا جیش من المحاربین المنظمین والموظفین لھذه الأسباب وأصبح اختراق قاعدة البیانات للمستھلكین أخبارا عارضة على شبكات الاخبار مثل مستخدمي فایسبوك مؤخرا وما تعرضوا لھ من خرق للخصوصیة.

 

طورت الامارات العربیة المتحدة أكادیمیة للأمن الالكتروني ووزارة للذكاء الاصطناعي ودورات توعویة للتنبیھ بالأخطار المتعلقة بالانترنت أو ما یتعلق بالكمبیوتر بشكل عام وطورت أیضا شخصیة تدعى “سالم” وقامت باعلانات كثیرة عنھ كشخصیة رئیسیة لھذه الحملة.