استجواب مارك زوكربيرج بحدة بشأن عملة ليبرا ونشر معلومات سياسية مضللة


انتقد المشرعون الأمريكيون بحدة رئيس شركة فيسبوك، مارك زوكربيرج بشأن سياسة الشركة بعدم التحقق من الإعلانات السياسية، وقد اتهم زوكربيرج بالسماح بنشر معلومات مضللة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 وذلك في استجواب مارك زوكربيرج أمام الكونجرس الأمريكي يوم أمس.

كما أنه لم يستطع تأكيد ما إذا كان خطاب الكراهية من المرشحين الذين سيتنافسون على منصب الرئاسة سينطلق من المنصة، لكنه قال أنه من مهامه مراقبة ما قاله الساسة.

كان من المتوقع أن يمثل أمام لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب للدفاع عن خطط عملته الرقمية ليبرا، لكنه وجد نفسه يتعرض للهجوم بسبب مجموعة من القضايا الأخرى مثل استغلال الأطفال على الشبكة الاجتماعية وفضيحة بيانات تحليلات كامبريدج.

اقرأ أيضًا >>  مارك زوكربيرج ليس محبوبًا من موظفيه كما كان في السابق

أكد زوكربيرج أن المنصة ستسقط أي منشورات لأي شخص بما في ذلك السياسيون، والتي تشير إلى عنف او محاولة قمع مشاركة الناخبين، أما بالنسبة للأكاذيب، فليس دور فيسبوك منع الأشخاص في الانتخابات من رؤية كذبك.

ماذا قال زوكربيرج عن عملة ليبرا الرقمية؟

 

أقر مارك زوكربرج  أن هناك سيناريو يتعين فيه على فيسبوك إعادة التفكير في مشاركتها مشروع العملة المشفرة المثير للجدل، ليبرا إذا لم تحصل العملة على موافقة الولايات المتحدة التنظيمية المناسبة.

خلال استجواب مارك زوكربيرج أمس، حاول طمأنة المشرعين الأمريكيين المتشككين بشأن سلامة عملته الرقمية المقترحة، لكنه حصل على الكثير من الاهتمام، وفي غضون دقائق، أصبح من الواضح أن المشرعين سيوسعون نطاق تركيز الجلسة ليشمل مجموعة واسعة من المخاوف بشأن فيسبوك.

اقرأ أيضًا >>  أسهم مارك زوكربيرج: توقف عن بيعها كي يُحكم سيطرته على فيسبوك

أثار أعضاء الكونجرس الأمريكي المخاوف بشأن استخدام العملة في غسيل الأموال أو تعطيل النظام المالي العالمي أو منح فيسبوك سيطرة كبيرة على البيانات.

 

يقول ووترز، رئيس اللجنة إلى زوكربرج:

 “انت على استعداد للسيطرة على أي شخص، منافسيك والنساء والتمييز العنصري بين المستخدمين وحتى الديموقراطية”.

حاول زوكربرج الدفاع عن عملة ليبرا المشفرة باعتبارها ابتكارًا ضروريًا لصناعة  الخدمات المالية مع الاعتراف بمخاوف فيسبوك على وجه الخصوص عند إطلاق ذلك الجهد.

يقول زوكربيرج في تصريحاته السابقة:

“يدفع الناس تكلفة باهظة جدًا، وعليهم الانتظار طويلًا جدًا لإرسال أموالهم إلى أسرهم في الخارج، والنظام الحالي يخفق في ذلك”.

 

ضغط المشرعون كذلك على زوكربرج بشأن التشفير والرقابة ومحتوى الاعتداء الجنسي على الاطفال وخطة فيسبوك لدمج البيانات من تطبيقات المراسلة الخاصة بالشركة.

تمثل هذه الجلسة عقبة أمام الجهود المبذولة لإعادة العملة إلى الحياة، وكان من المتوقع أن يطلقها فيسبوك بحلول منتصف عام 2020، ولكن الجدول الزمني أصبح غير مؤكد، وتأتي شهادة زوكربرج بعد أيام من مغادرة بعض الشركات من جمعية ليبرا وهذا قد يصعب كثيرًا من موافقة الجهات التنظيمية.