اختراق 32 مليون سجل للمرضى في النصف الأول من عام 2019

تم اختراق أكثر من 32 مليون سجل للمرضى في الفترة ما بين يناير ويونيو 2019، وكان ذلك أكثر من ضعف السجلات الطبية البالغ عددها 15 مليون والتي تم اختراقها في عام 2018، وذلك حسبما ذكرت شركة تحليلات الرعاية الصحية Protenus.

 

وفقًا للشركة، ارتفع عدد الحوادث التي الكشف عنها إلى 285 في النصف الأول من العام، ولا يظهر الاتجاه طويل الأمد المتمثل في خرق البيانات الصحية على الأقل يوميًا أي علامات على التباطؤ.

 

اقرأ أيضًا >> اختراق وكالة الاستخبارات الروسية وتسريب 7.5 تيرابايت من البيانات السرية

 

وجد تقرير الاختراق لنصف العام من بروتينوس أن ما يقرب من 60% من جميع الانتهاكات كانت بسبب القرصنة، بما في ذلك الانتهاك الأكبر، وفي تلك الحادثة، استهدف المتسللون وكالة مجموعات طبية وحصلوا على بيانات لحوالي 20 مليون مريض، بمن فيهم أولئك الذين استخدموا منصتي لاب كورب وكويست دياجنوستيكس، وعُثر على البيانات الخاصة بعم للبيع عبر شبكة الإنترنت المظلم.

 

لم تكن سجلات المرضى هي المعلومات الحساسة الوحيدة التي تطفو على شبكة الإنترنت، فخلال هذا الأسبوع حذرت مدينة لوس أنجلوس من أن الاختراق ربما يكون قد سرب البيانات الخاصة بنحو 20 ألف شرطي.

 

اقرأ أيضًا >> اختراق الجمارك الأمريكية وسرقة صور المسافرين ولوحات الترخيص

 

تتعامل كذلك الحكومة البلغارية مع خرق البيانات على أنه قد يكون مؤثرًا على خمسة ملايين شخص، في بلد عدد سكانه يبلغ 7 مليون نسمة، وربما اخترقت البرمجيات الضارة 250 مليون حساب بريد إلكتروني، بما في ذلك ملايين الحسابات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا، وهذا ليس سوى عدد قليل من الأحداث الأخيرة.

 

على الرغم من شيوع عمليات اختراق البيانات، إلا أن المعدل الذي ترتفع به خاصة في المجال الطبي، يسبب الكثير من القلق، فقبل بضع سنوات وجد الباحثون الأمنيون أن 29 مليون سجل مريض قد تم اختراقه على مدار أربع سنوات، لكننا الآن تجاوزنا ذلك العدد في ستة أشهر فقط.