اتهام هواوي بسرقة أسرار تجارية من الشركات الأمريكية

اتهام هواوي بسرقة أسرار – 

تُجري النيابة الفيدرالية تحقيقًا جنائيًا تجاه شركة الاتصالات الصينية هواوي بعد اتهام هواوي بسرقة أسرار تجارية واختلاس أفكار تقنية من شركائها بالولايات المتحدة بما في ذلك شركة تي موبايل، وذلك وفقًا لتقرير صدر عن صحيفة وول ستريت.

 

وفقًا لصحيفة وول ستريت، فإن التحقيق في مراحله النهائية وقد نشأ عن العديد من الدعاوى المدنية التي تستهدف شركة هواوي داخل الولايات المتحدة ويُمكن للائحة الاتهام أن تظهر في وقت قريب.

 

واحدة من الدعاوى المدنية التي تم طرحها من قبل شركة تي موبايل، في عام 2017، وجدت هيئة محلفين سياتل أن شركة هواوي قد أساءت استخدام التكنولوجيا التي يعتمد عليها هاتف تي موبايل في اختبار الروبوت تابي، وفي نهاية المعركة القانونية، أكدت شركة هواوي على أن الشركة تواصل الاعتقاد في مزايا دفاعها عن الادعاءات من تي موبايل وتم رفض قرار المحكمة.

 

اقرأ أيضًا >> ترند 10YearChallenge قد يكون وسيلة رخيصة لمعرفة الكثير عنك، كيف ذلك؟

 

في نوفمبر الماضي، أعلنت وزارة العدل عن مبادرة جديدة لوقف التجسس الصيني وسرقة الملكية الفكرية وقالت الوزارة أنها ستعمل جنبًا إلى جنب مع مكتب التحقيقات الفيدرالي لوقف هذه السرقة التجارية السرية وستتخذ إجراءات مدنية لمنع أي تصدير للمنتجات من الصين والتي تم إنشاؤها حسب التصميمات الأمريكية.

 

وضع كذلك المشرعون الأمريكيون إجراءات شركة هواوي تحت المجهر خلال العام الماضي، وكان هناك ضغط جديد اليوم عندما اقترحت مجموعة من أعضاء مجلس النواب من الحزبين تشريعًا من شأنه فرض عقوبات قاسية بعد اتهام هواوي بسرقة أسرار تجارية أمريكية وهو نفس ما اقترحته شركة اتصالات صينية أخرى ZTE في الصيف الماضي، وفي حال الموافقة عليه فإن مشروع القانون سوف يفرض حظرًا على تصدير المكونات الأمريكية إلى الشركات الصينية التي انتهكت عقوبات أو قوانين التصدير.

 

اقرأ أيضًا >> تسريب 773 مليون بريد إلكتروني .. ابحث عن بريدك بينها

 

أكد السناتور توم كوتون، أحد المشاركين في تقديم مشروع القانون في بيان صحفي، أن شركة هواوي بالفعل تعتبر ذراع جمع المعلومات الاستخباراتية للحزب الشيوعي الصيني وكان مؤسسها ومديرها التنفيذي مهندسًا بجيش التحرير الشعبي، لذا من الضروري أن تتخذ الولايات المتحدة إجراءات حاسمة لحماية مصالح الولايات المتحدة وتطبيق القوانين.

 

استمر كوتون مبينًا أنه إذا انتهكت الشركات الصينية مثل هواوي قوانين الرقابة على الصادرات فلن يكون أمامهم إلا الإعدام وانتهاء تواجدهم بالولايات المتحدة، ومن جانبها دافعت هواوي عن نفسها بشأن هذه التلميحات معللة بأنها لا تعمل إلى جانب الحكومةا لصينية وليست تهديدًا للأمن القومي الأمريكي.

 

في الشهر الماضي، اعتقلت السلطات في كندا منغ وانهو المدير المالي لشركة هواوي وابنة رئيس الشركة بناء على طلب من السلطات الأمريكية، ويزعم أن وانزو قد ضلل البنوك بشأن العلاقة التي تربط هواوي بإيران وهذا ما يُعتبر انتهاكًا صريحًا للعقوبات الأمريكية.