ابل تقرر التوقف عن إعلان أرقام مبيعات أجهزتها

ابل تقرر التوقف عن إعلان أرقام مبيعات أجهزتها
2٬087

قد تكون الشركات التقنية غير منفتحة تماماً من حيث المعايير التي يستطيع المستثمرون استخدامها لتحسين الوضع الاقتصادي لكن ابل هي الاستثناء كالعادة، فخلال مؤتمر الإعلان عن الأرباح يوم الخميس الماضي كشف المدير المالي لابل “لوكا مايستري” عن المفاجأة الكبيرة التي تتمثل في توقف ابل عن الإعلان عن عدد الوحدات المباعة من أجهزتها الشهيرة مثل ايفون وايباد وماك.

 

وصرح المدير المالي قائلاً :

 

” حسب ما تم عرضه من خلال أدائنا المالي في السنوات الأخيرة فإن عدد الوحدات المباعة في الفترة الممتدة على مدار 90 يوماً لم تعد بالضرورة تعبر عن قوة عملنا.”

 

وعند سؤاله عن هذا التغيير شبّه المدير التنفيذي للشركة “تيم كوك” هذا الأمر كشخص يسير بعربة تسوق ويسأله موظف الحساب عن عدد الأشياء الموجودة في العربة، حيث صرح قائلاً :

 

” لا يهم عدد الأشياء ولا يلعب دوراً في قيمة ما هو موجود في العربة.”

 

ولم تتوقف جهود ابل في مجابهة معدل المبيعات الأبطأ على رفع أسعار الإصدارات الجديدة بل إنها بدأت توسع اهتماها ليشمل عائدات الخدمات أيضاً مثل خدمة الموسيقى Apple Music ومتجر التطبيقات App Store، وأوضحت ابل أنها جنت عائدات من الخدمات في الربع الماضي بلغت 10 مليار دولار وهو ما يعادل تقريباً سدس عائداتها الإجمالية.

 

وقام المحللون والمستثمرون بمراقبة مبيعات أجهزة ابل كمؤشر على الطلب الخاص بهذه الأجهزة، حيث يمكن لذلك أن يكون دليلاً على ما إذا كانت ابل تشهد طلباً على أجهزتها الجديدة بشكل أكبر من الإصدارات السابقة الأرخص ثمناً.

 

فعلى سبيل المثال قامت ابل بشحن 46,9 مليون وحدة من هواتف ايفون في الربع الأخير وهو ما كان أقل من التوقعات، لكن نظراً لأن الطلب على هواتف ايفون الجديدة الأغلى ثمناً كان كبيراً فإن عائدات هواتف ايفون وصلت إلى 37,2 مليار دولار، وهذا فاق التوقعات التي رجحت أن تصل هذه العائدات إلى 35,6 مليار دولار فقط.

 

على أي حال، يأتي قرار ابل في عدم الإفصاح عن عدد الوحدات المباعة من أجهزتها في توقيت غريب نظراً لأن مبيعات ايفون لم تحقق ازدياداً عن العام الماضي سوى بمعدل 0,5%، وهذا قد يثير بعض التساؤلات حول ما إذا كانت ابل تنوي إخفاء الإحصائيات والأرقام غير الجيدة.

Source المصدر