إيلون ماسك يُظهر 60 قمرًا اصطناعيًا لسبيس إكس جاهزًا للإطلاق

يوم السبت الماضي، كشف الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك عن 60 قمرًا اصطناعيًا لسبيس إكس سيتم إطلاقهم هذا الأسبوع، وهي أول مجموعة من آلاف الأقمار الاصطناعية التي تأمل سبيس إكس بنشرها في السنوات المقبلة وذلك لتوفير تغطية عالمية للإنترنت من الفضاء.

 

نشر إيلون ماسك في تغريدة له عبر تويتر صورة للأقمار الاصطناعية معباة بإحكاء داخل الجزء الأمامي من صاروخ فالكون 9 والذي سيأخذ المركبة الفضائية إلى المدار.

 

 

الأقمار الصناعية هي الوحدات التشغيلية الأولى لمبادرة ستارلينك الخاصة بشركة سبيس إكس وهي كوكبة عملاقة مخططة تضم ما يقرب من 12 ألف مركبة فضائية تجلس في مدار منخفض فوق الأرض وتتصل بشبكة الإنترنت على السطح أدناه، وقد منحت لجنة الاتصالات الفيدرالية سبيس إكس إذنا لإطلاق مجموعتين من الأقمار الصناعية لمشروع ستارلينك.

 

اقرأ أيضًا >> إيلون ماسك: سيأتي يوم يبيع فيه الناس منازلهم من أجل السفر إلى المريخ

 

تتكون الكوكبة الأولى من 409 قمرًا اصطناعيًا، وتليها الكوكبة الثانية مكونة من 7518 قمرًا اصطناعيًا والتي ستكون على ارتفاع أقل من الأولى، وتهدف الأقمار الصناعية مجتمعة إلى الطيران في رقصة متزامنة على الأرض وتوفير الإنترنت لجميع مناطق الكوكب.

 

تعتمد موافقات لجنة الاتصالات الفيدرالية الخاصة بشركة سبيس إكس على قدرة الشركة على إطلاق نصف جميع هذه الأقمار الاصطناعية في غضون السنوات الست المقبلة، وحتى الآن لم تُطلق الشركة سوى قمرين صناعيين من ستارلينك، واللذان أطلق عليهما اسم تن تن ايه وتن تن بي، واللذان انطلقا إلى الفضاء في فبراير من عام 2018.

 

يبدو أن ثنائي الأقمار الاصطناعية اللذان انطلقا كان أداؤهما جيدًا وفقًا لمستثمري الشركة وإيلون ماسك، على الرغم من أن الشركة انتهى بها الأمر إلى إبقاء الأقمار الاصطناعية على مدار أقل مما كان مخططًا له في الأصل، ونتيجة لذلك تقدمت شركة سبيس إكس بنجاح بطلب إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية لنقل بعض أقمارها إلى المدار السفلي.

 

اقرأ أيضًا >> آبل عليها تعيين إيلون ماسك رئيساً بدلاً من تيم كوك

 

تستعد الشركة الآن إلى إطلاق مشروع ستارلينك بشكل جدي، وتتكون هذه المجموعة الأولى من 60 مركبة فضائية والتي تختلف في تصميمها عن قمري تن تن وأشار إيلون ماسك إلى افتقار هذه الأقمار الاصطناعية إلى بعض ميزات التصميم اللازمة للكوكبة النهائية، فالأقمار الاصطناعية ستمتلك هوائيات للتواصل مع الأرض والقدرة على المناورة عبر الفضاء ولن تكون قادرة على التواصل مع بعضها البعض على المدار.

 

أشار ماسك إلى احتمالية حدوث خطأ كبير في الرحلة الأولى، وأكد انه لابد من وجود ما لايقل عن ست إطلاقات أخرى من 60 قمرًا صناعيًا لتوفير تغطية إنترنت بسيطة وسيكون هناك 12 عملية إطلاق لتغطية معتدلة.

 

تعد هذه واحدة من مساع الشركات العديدة في إطلاق مجموعات كبيرة من الأقمار الاصطناعية لتوفير تغطية كاملة وعالمية للإنترنت وتعمل شركات أخرى مثل وان ويب وتيليسات وليوسات وكذلك أمازون على مجموعة ضخمة من الأقمار لتوفير اتصال انترنت على مدارات منخفضة فوق الأرض.