إيلون ماسك يؤكد في وثائق المحكمة أن تغريداته لا يجب أن تؤخذ على محمل الجد

يحاول إيلون ماسك استخدام تغريداته الأكثر دقة على أنه لم يشهر بغواص الكهف Vernon Unsworth عندما وصفه بالشذوذ الجنسي “البيدوفيليا” وأكد الغواص حينها أن ماسك اشترك في عملية الإنقاذ فقط لحيلة دعائية ولم يفعل شيئًا يذكر.

 

يحاول محامو إيلون ماسك مرارًا وتكرارًا بأن الأشخاص العاقلين لن يفسروا إهانة ماسك على أنها بيان واقعي حول الغواص، وفي العام الماضي حاولوا دون جدوى رفض القضية على أساس أن تعليقات الرئيس التنفيذي لشركة تسلا لا يمكن اعتبارها تشهيرًا لأن إهانته مفرطة في الأناقة.

 

اقرأ أيضًا >> إيلون ماسك يرسل أول تغريدة باستخدام ستارلينك

 

لكن محامو الغواص استخدموا تغريدة تويتر الشهيرة “التمويل المضمون” كمثال على الحالة التي أخذت فيها تغريدات تويتر على محمل الجد، ففي أغسطس عام 2018، غرد  ماسك بأن لديه تمويل مضمون لجعل شركة تسلا شركة خاصة، ولم يفعل ذلك، وقد أدى تعليقه ذلك إلى تغريمه بقيمة 40 مليون دولار من لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

 

أجاب محامو ماسك أن تغريدة التمويل المضمون ليست ذات صلة بالقضية ولم يذكر الكثير عن كيفية استخدام التغريد بشكل عام.

 

اقرأ أيضًا>>  تغريم إيلون ماسك بمبلغ 20 مليون دولار وتنحيه عن منصب في تسلا

 

وقال المدعون أن اختيار تغريدة واحدة من أكثر من 9000 تغريدة للسيد ماسك والقول بأنها توضح استخدامه لنشر الحقائق أمر مضلل للغاية، ثم أعطى المحامون أمثلة لمواضيع أخرى قام ماسك عنها مثل:

 

  • “نهاية العالم وشيكة وضمان استعادة الأموال سيكون بمحاربتهم”.
  • “شائعات بأنه المريخ”.
  • “بناء مخبأ بركاني مثل دكتور إيفيل، الشرير في أفلام أوستن باورز”.
  • إطلاق صواريخ سبيس إكس في الليل لأنها أسهل في التزوير ظلامًا”.

 

اقرأ أيضًا >> جدول زمني لعثرات إيلون ماسك المؤملة والصعبة هذا العام

 

يقول ماسك كذلك أن وصفه للغواص بالصفة “رجل البيدو” لا تعني إطلاقًا أنه شاذ جنسيًا ولكنها إهانة شائعة تستخدم لوصف “رجل عجوز يزحف” وقد استخدمها عندما كان يكبر في جنوب إفريقيا.

 

وليست هذه المرة الأولى التي يحاول الناس مشاجرة الملياردير الشهير إيلون ماسك بسبب تغريداته، فالأمر متكرر كثيرًا، وقد نوى البعد عن المنصة لكنه عاد إليها مرة أخرى.