إيلون ماسك: مركبة فضاء سبيس إكس يكلف بناؤها 2 مليون دولار لكل رحلة

كان الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك مدركًا للتكاليف الخاصة ببناء مركبة فضاء سبيس إكس والتي يوشك أن تنطلق إلى مدارها في غضون بضعة أشهر.

 

أثناء عرض النموذج الأولي من مركبة فضاء سبيس إكس في سبتمبر، قال إيلون ماسك أن استخدام الفولاذ المقاوم للصدأ مع ألياف الكربون ساعدهم على خفض التكلفة، وهذا الأمر منطقي تمامًا لأن المهمة النهائية هي جعل السفر إلى الفضاء بأقل تكلفة ممكنة.

 

بصرف النظر عن التغييرات في التصميم، ساعدت القدرة على إعادة استخدام الصواريخ فريق سبيس إكس في توفير التكاليف، وتستخدم سبيس إكس محرك فالكون 9 مرارًا وتكرارًا لتوصيل الحمولات الصافية إلى الفضاء.

 

اقرأ أيضًا >>  إيلون ماسك يُظهر 60 قمرًا اصطناعيًا لسبيس إكس جاهزًا للإطلاق

 

لكن إيلون ماسك يؤكد على أن المركبة الفضائية ستكون قابلة لإعادة الاستخدام أكثر من أي وقت مضى، وستكلف أقل بكثير من صاروخ صغير.

 

أثناء حديثه في اليوم السنوي للقوات الجوية الأمريكية في لوس أنجلوس، أكد إيلون ماسك أنه بإدراج تكلفة الوقود والتكلفة التشغيلية لكل عملية إطلاق فمن المحتمل أن تنخفض التكلفة إلى مليوني دولار أمريكي فقط.

 

في السابق، أشارت سبيس إكس إلى المركبة الفضائية باعتبارها نظام نقل يُمكن إعادة استخدامه بالكامل من الجديد، ويمكنه توصيل البضائع الثقيلة والطاقم إلى المدار القمري وما وراءه.

 

اقرأ أيضًا >> سبيس إكس تختبر المحرك رابتور الجديد المُستخدم في صاروخها القادم  

 

قد تستطيع المركبة الفضائية، عند اقترانها بصاروخ ثقيل للغاية (الذي لا يزال قيد التطوير) والتزود بالوقود في المدار، حمل ما يصل إلى 100 طن متري إلى مدار الأرض.

 

نظرًا لأن المركبة الفضائية مصممة لتوفير حمولات بتكلفة هامشية أقل لكل إطلاق، تخطط شركة سبيس إكس لاستبدال جميع مركبات الإطلاق بما في ذلك فالكون 9 وفالكون 9 هيفي.

 

تم تحديد ميعاد الإطلاق النهائي لعام 2020، وحتى الآن يتم اختبار نماذج المركبة الفضائية MK1 وMK2 داخل الغلاف الجوي للأرض للتحكم في الرحلة والهبوط.