إنفيديا تستحوذ على Mellanox مقابل 6.8 مليار دولار

أعلنت شركة إنفيديا اليوم الإثنين عن استحواذها على شركة تصميم الرقاقات Mellanox Technologies مقابل مبلغ يصل إلى 6.8 مليار دولار أمريكي، لتسبق شركة إنتل التي كانت طرفاً في المحادثات.

 

وتهدف إنفيديا من وراء هذه الصفقة تعزيز أعمال مراكز البيانات الخاصة بها.

 

بهذا المبلغ الضخم تكون الشركة الأمريكية قد اشترت السهم الواحد مقابل 125 دولار أمريكي، في زيادة بنسبة 14 في المائة مقارنةً بسعر إغلاق سهم Mellanox يوم الجمعة.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ Mellanox تتخذ من الأراضي الفلسطينية المحتلة والولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها.

 

Mellanox

 

تأتي الصفقة في أعقاب عملية تقديم عطاءات تنافسية، شملت شركة إنتل المُصنّعة للرقاقات، وشركة Xilinx Inc وفقاً لمصادر قريبة من الصفقة.

 

ورفضت إنتل التعليق على أخبار دخولها طرفاً في الصفقة، بينما لم ترد Xilinx Inc على طلبات التعليق.

 

هذا وتعمل شركة Mellanox على تصنيع الرقاقات وغيرها من مكونات خوادم مراكز البيانات التي تُغذي الحوسبة السحابية، وبلغ رأس المال السوقي للشركة في تداول يوم الجمعة الماضية نحو 5.9 مليار دولار.

 

وأشار بعض المُحللين إلى أنّ هذا الاستحواذ سوف يساعد إنفيديا على تحسين بنيتها التحتية، وقدرات الاتصال الخاصة بها ضمن حلول الأعمال.

 

وكانت إنفيديا خفضت توقعاتها للإيرادات في الربع المالي الأخير بمقدار نصف مليار دولار أمريكي في يناير الماضي، بسبب ضعف الطلب على بطاقات الرسوميات الخاصة بالألعاب في الصين، وانخفاض مبيعات مراكز البيانات بالمقارنة مع التوقعات السابقة.

 

اقرأ أيضاً: إنفيديا تكشف عن معيارية تورينغ الجديدة

 

جدير بالذكر أن عائدات مكونات مراكز البيانات تُمثّل ما يقرب من ثُلث مبيعات إنفيديا، حيث نمت الشركة المُصنّعة للرقاقات بوتيرة سريعة في السنوات القليلة الماضية تحت إدارة الرئيس التنفيذي “جنسن هوانغ” قبل أن تواجه تباطؤ في المبيعات في الصين مؤخراً، وانخفاض الاهتمام بتعدين العملات الرقمية وتحديداً عملة بيتكوين.

 

هذا ومن المُتوقع أن يتم إتمام الصفقة بحلول نهاية عام 2019 الجاري، ولا يرى المُحللون أي عقبات تنظيمية تمنع إتمامها.

 

ومع إتمام الصفقة سوف تواجه إنتل منافسة شرسة من إنفيديا، خاصةً أنّها الوحيدة إلى جانب Mellanox التي تُطوّر تقنية InfiniBand، وهو معيار للشبكات يُستخدم عادةً في أجهزة الكمبيوتر العملاقة.