إنستغرام يبدأ في تقليل وصول المحتوى غير المناسب على التطبيق

4٬614

يبدو أن الكثير من الحسابات على إنستغرام سوف تشهد انخفاضاً في عدد مشاهدات منشوراتها قريباً، حيث تشير التقارير إلى بدء إنستغرام في تقليل المحتوى غير المناسب على التطبيق.

 

حيث جاء في بيان رسمي من تطبيق مشاركة الصور الشهير “لقد بدأنا في تقليل انتشار المشاركات غير الملائمة، لكن لا تتعارض مع إرشادات مجتمع إنستغرام”.

 

مما يعني أنّ المنشور إذا كان يحتوي على إيحاءات جنسية بدون أن يصوّر فعلاً عُريّ أو فعل جنسي، من الممكن أن يشهد انخفاض في الوصول إلى المستخدمين. ونفس الأمر يسري على الصور التي قد لا تحتوي على خطاب يحض على الكراهية بشكل مباشر، ولكنّها تُعتبر ذات ذوق سيء أو عنيف أو مؤلم.

 

تقليل المحتوى غير المناسب على إنستغرام

 

تقول الشركة في بيانها “قد لا يظهر هذا النوع من المحتوى للنوع الأوسع في صفحات الاستكشاف أو صفحات الهاشتاج” مما قد يضر بشدة قدرة مُنشئي المحتوى على الحصول على المتابعين.

 

تأتي هذه التحركات الجديدة بعد إعلان فيس بوك عن تبنيها خطة نزاهة جديدة لحماية تطبيقاتها، وتنظيم المحتوى عليها، حيث تمتلك الشركة تطبيق إنستغرام.

 

قال ويل روبن رئيس منتج الاكتشاف في إنستغرام “لقد بدأنا في استخدام تعلُّم الآلة في تحديد ما إذا كانت الوسائط المنشورة مؤهلة للتوصية بمجتمعنا”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه المنشورات التي ستنخفض نسبة الوصول إليها لن تتم إزالتها بالكامل من التطبيق، كما صرّحت الشركة أنّ السياسة الجديدة لن تؤثر على الخلاصات أو شريط القصص.

 

وكانت الشبكة الاجتماعية العملاقة “فيس بوك” أعلنت في نوفمبر الماضي أنّها تعمل على سياسة جديدة ستُغيّر من خوارزميتها لتقليل وصول المحتوى الذي يقترب من انتهاك معايير المجتمع عليها.

 

وأشارت الشبكة إلى أنّ هذا النوع من المحتوى يحصل عادةً على نسبة عالية من المشاهدات في خلاصات الأخبار، ونفس الأمر يتم تطبيقه حالياً على خدمة إنستغرام.

 

جدير بالذكر أنّ هذا التغيير الجديد في سياسة المجتمع على إنستغرام سوف يؤثر على عدد لا يستهان به من مُنشئي المحتوى، خاصةً ممن ينشرون محتوى مثير للجدل أو لا ينتهك معايير المجتمع بشكل مباشر.