إنستجرام تحذف المتابعين المزيفين وتحارب تطبيقات الإعجابات المزيفة

1٬037

عاود موقع إنستجرام محاربة التطبيقات المؤتمتة التي يستخدمها الأشخاص في ترك تعليقات غير مرغوب فيها أو استخدامها في متابعة وإلغاء متابعة الحسابات على أمل زيادة عدد المتابعين، وقد أزالت إنستجرام عددًا من هذه التطبيقات من حسابات المستخدمين وإرسال تحذيرات لهم بتغيير كلمات المرور لقطع الصلة بين الحسابات وهذه التطبيقات.

 

هذه الحسابات التي ستستمر في استخدام هذه التطبيقات قد تشهد تأثير تجربة خاصة بهم والتي قد تحد من الوصول إلى ميزات معينة في حساباتهم.

 

يأمل إنستجرام كذلك في تثبيط المستخدمين من إعطاء شركات أخرى كلمات المرور لحساباتهم في أي وقت، وهو ما قد يؤدي إلى اختراقهم واستخدام حساباتهم لإرسال رسائل غير مرغوب بها، فإذا كنت ترى أن عدد المتابعين ينخفض في حسابك في إنستجرام فبالتأكيد كانت هذه المتابعات مزيفة.

 

تأتي هذه القرارات لإنقاذ السياسة في خضم التهديد المستمر لحملات تضليل أجنبية عبر منصتي فيسبوك وإنستجرام وتهدف إلى استقطاب المجتمعات والتأثير على الانتخابات في الولايات المتحدة وخارجها، وأكد موقع فيسبوك أن الحسابات الأصلية غالبًا ما تكون أساس هذه الحملات، فقد أزال موقع فيسبوك 754 مليون حساب مزيف في الربع الأخير وحده، وقد يؤدي إيقاف هذه التطبيقات غير المرغوب بها إلى منعهم من إساءة استخدام حسابات العملاء.

 

يتولى موقع إنستجرام حذف الحسابات المزيفة منذ عام 2014، لكن هذه المرة الأولى التي يتناقش فيها علنًا إزالة الإعجابات المزيفة من المشاركات، وأكد فريق الموقع على أنهم أنشأوا أدوات التعليم الآلي للمساعدة في تحديد الحسابات التي تستخدم تطبيقات تابعة للطرف الثالث لتعزيز المتابعين وإزالة النشاط غير الأصلي.

 

أغلقت بعض بوتات الدردشة الشهيرة مثل Instagress  و Social Growth، وهناك بعض من البوتات الأخرى مثل Archie و InstarocketProX  و Boostioيتقاضون مبالغ من 10 إلى 45 دولارًا ويزعمون أنهم لا ينتهكون سياسات إنستجرام ولكنهم يفعلون ذلك، وهناك الكثير من المشاهير الذين يميلون إلى شراء المتابعين المزيفين عبر منصة تويتر.