إلى أي مدى يختلف متصفح إيدج الجديد عن مشروع كروميوم؟

 

أصدرت شركة مايكروسوفت لتوها إصدارات معاينة من متصفح إيدج الذي يعتمد في بنائه على منصة كروميوم اليوم، وإذا قمت بتنزيله لاختباره، فستتفاجأ من أنه مستقر للغاية ويؤدي أداء جيدًا بشكل مدهش قد لا نصدقه جميعًا.

 

العجيب أنك قد تجد متصفح إيدج يعمل بشكل أفضل من متصفح كروم نفسه على نظام تشغيل ويندوز 10، على الرغم من أنه مصمم على نفس مشروع كروميوم مفتوح المصدر، وفي الوقت الذي يحبو فيه برنامج إيدج الجديد في بهو مايكروسوفت، كشفت الشركة عن جميع خدمات جوجل التي استبدلتها أو أزالتها من متصفحها الجديد الذي يعمل بنظام كروميوم لتحسين الأداء.

 

قامت مايكروسوفت بإزالة أو استبدال أكثر من 50 خدمة من خدمات جوجل التي كانت جزءًا من مشروع كروميوم بما في ذلك أشياء مثل حظر الإعلانات وجوجل ناو ومراسلات جوجل كلاود وخدمات نظام التشغيل كروم.

 

 

من المقرر أن يكشف فريق الهندسة التابع لشركة مايكروسوفت عن أعمال كروميوم أثناء عرض BlinkOn 10 اليوم وسيشمل ذلك مزيدًا من التفاصيل حول ما تم إزالته تحديدًا من خدمات مشروع كروميوم التي لا تفيد متصفح إيدج.

 

الخدمات المحذوفة:

 

تعمل شركة مايكروسوفت على دعم ARM لكروميوم إلى جانب تحسين قراءة ملفات PDF وتحسين عمر البطارية والتمرير السلس والتحرير والتخطيط وأدوات التطوير ومصادقة الويب، ويُمكن للمطورين المساعدة في اختبار هذه التغييرات باستخدام إصدارات كناري اليومية من متصفح إيدج أو إصدارات المطورين الأسبوعية ومن المتوقع كذلك أن تُطلق مايكروسوفت إصدارًا تجريبيًا أكثر ثباتًا عن قريب.

 

أعلنت مايكروسوفت أيضًا أن بناء متصفح إيدج اعتمادًا على منصة كروميوم كان سلسًا للغاية وقد أجرت مئات التغييرات على متصفح كروميوم لإنتاج إصدار جديد من متصفح إيدج مع أكثر من 300 دمج حتى الآن.