إطلاق حاسوب آي بي إم الكمومي بسعة 53 كيوبت عن قريب

 

تواصل شركة آي بي إم جهودها في مجال الحوسبة الكمومية إلى الأمام،  حيث أعلنت اليوم أنها ستتيح قريبًا حاسوبًا بحجم 53 كيوبت لعملاء شبكة آي بي إم كيو. سيكون النظام الجديد، الذي من المقرر تشغيله عبر الإنترنت في منتصف الشهر المقبل، أكبر حاسوب كمومي عالمي متاح للاستخدام الخارجي.

 

سيكون الجهاز الجديد جزءًا من مركز الحوسبة الكمومية الجديد التابع لشركة آي بي إم في ولاية نيويورك، والذي أعلنت عنه الشركة اليوم، كما سيضم المركز الجديد الذي يعد مركزًا أساسيًا لبيانات أجهزة الكم في شركة آي بي إم، خمسة أجهزة بحجم 20 كيوبت، لكن هذا العدد سيرتفع إلى 14 خلال الشهر المقبل، وتعد شركة آي بي إم بتوفير خدمة بنسبة 95% للحواسب الكمومية الخاصة بها.

 

اقرأ أيضًا >>  هل اقتربنا فعلًا من التفوق الكمي أم لايزال الأمر صعبًا؟

 

تبلغ سعة حاسوب آي بي إم الكمومي  نحو 53 كيوبت، يقدم الحاسوب عددًا من التقنيات الجديدة التي تمكن الشركة من إطلاق أنظمة أكبر وأكثر موثوقية لعمليات النشر السحابية،كما يتميز بوجود إلكترونيات مخصصة أكثر إحكامًا لتحسين القياس وخفض معدلات الأخطاء، بالإضافة إلى تصميم معالج جديد.

 

اقرأ أيضًا >> كيف ستساعد الحواسيب الكمومية على تخفيف الزحامات المرورية؟

 

يقول داريو جيل، مدير أبحاث شركة آي بي إم:

 

“لقد كان الزخم العالمي الخاص بنا استثنائيًا منذ أن وضعنا أول حاسوب كمومي على السحابة في عام 2016، بهدف تحريك الحوسبة الكمومية إلى ما بعد التجارب المعزولة التي لا يُمكن إلا لعدد قليل من المنظام القيام بها . . . الهدف الوحيد لهذا المجتمع الشغوف هو تحقيق ميزة الكوانتم من خلال إنتاج أنظمة كمومية قوية يُمكنها في النهاية حل المشكلات الحقيقية التي تواجه عملائنا والتي لا تكون قابلة للحياة باستخدام الأساليب الكلاسيكية الحالية وحدها”.

 

اقرأ أيضًا >>  الحواسيب الكمية الأخيرة من شركة جوجل، ماذا تعرف عنها؟

 

الحقيقة أن حاسوب آي بي إم الكمومي يعد مؤشرًا جيدًا على محاولاتها المستمرة لتعزيز الوصول الكمومي، كما أن البرنامج الكمومي للشركة يدعم الآن 80 شراكة مع العملاء التجاريين والمؤسسات الأكاديمية ومختبرات البحوث، وقد بدأت بعض الأجهزة بالفعل باستخدام الآلات المتاحة للعمل على حل المشكلات الواقعية، على الرغم من أن الوضع الحالي في الحوسبة الكمومية لايزال غير جاهزصا تمامًا لحل أي شيء سوى مشاكل الألعاب واختبار الخوارزميات الأساسية.