إجراءات صارمة ضد تطبيقات مراقبة الشاشة من قبل أبل

اتخذت شركة أبل إجراءات صارمة ضد التطبيقات المصممة لمساعدة الأشخاص في الحد من أوقات الشاشة وذلك وفقًا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

 

يتزامن هذا الإجراء تقريبًا مع التزام عملاق التكنولوجيا المعلن بمساعدة العملاء وأولياء الأمور في الحد من استخدام الهواتف والأجهزة الرقمية، فقد قدمت شركة أبل في نظام التشغيل iOS 12 خريف عام 2018 ميزة توقيت الشاشة وهي ميزة موجودة في إعدادات هاتف أيفون التي تتبع الاستخدام.

 

يبدو أن التطور يعكس التزام عملاق التكنولوجيا بمكافحة إدمان أيفون، وفي وقت سابق من الشهر الجاري تحدث كذلك تيم كوك –المدير التنفيذي لشركة أبل- حول هذا الموضوع وأهميته.

 

اقرأ أيضًا >> أبل تنفق 30 مليون دولارًا شهريًا نظير خدمات أمازون السحابية لها

 

أكد كوك أن التطبيقات شغلت جميع المستخدمين بشكل مستمر وبلا هوادة، وهذا لم يكن هدف أبل مطلقًا أن يدمن الناس على هواتفهم على مدار الساعة.

 

النتائج التي حصلت عليها شركة أبل بخصوص تطبيقات متابعة الشاشة كانت أخبارًا سيئة للتطبيقات المنافسة بما في ذلك تطبيقات الرقابة الأبوية التي تساعد المستخدمين على حظر الاتصال غير المناسب.

 

وجدت صحيفة نيويورك تايمز أن أبل قد أزالت أو قيدت وصول عدد 11 تطبيقًا على الأقل من أصل 17 تطبيقًا تم تنزيلها لمهمة توقيت الشاشة ومراقبة الأبوين في متجر التطبيقات التابع لها.

 

اقرأ أيضًا >> جوجل وأبل يخضعان لأمر الحكومة الهندية ويحذفون تطبيق تيك توك

 

أثرت التطبيقات OurPact و  Kidsloxو Qustodio تأثيرًا سلبيًا على المستخدمين، وقام التطبيقان الأخيران برفع شكوى ضد شركة أبل مع الاتحاد الأوروبي، وذلك في ظل وجود الشركة بالأساس تحت رادار الاتحاد الأوروبي بعد رفع سبوتيفاي شكوى مماثلة ضد شركة أبل الشهر الماضي.

 

ليست هذه هي المرة الأولى التي تواجه فيها شركة أبل انتقادات بسبب معالجتها للقضايا المتعلقة بالإدمان التكنولوجي بين الأطفال الصغار، فقد دقّت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر في هذه المسألة، وأوصلت بعدم تعريض الأطفال دون سن الخامسة لأكثر من ساعة من وقت الشاشة يوميًا.