أوبر : نحن لسنا خدمة سيارات أجرة فقط

 

تواجه أوبر دعوى قضائية فيدرالية تهدف إلى إعادة تصنيف جميع سائقيها في كاليفورنيا من مستقلين إلى موظفين.

 

ففي مستندات قضائية رفعت إلى محكمة كاليفورنيا الشمالية يوم الخميس أوضحت أوبر أن هذه الدعوى يجب أن تسقط نظراً لأن سائقيها الذين يبلغ عددهم 160000 سائقاً لا يملكون أي شيءٍ مشترك بينهم سوى أنهم يستخدمون تطبيق أوبر في السنوات الست الماضية.

 

وتعرف أوبر نفسها على أنها تطبيق رائد يقوم بتوفير التواصل بين المشترين والبائعين – أي بين الزبائن والسائقين – مما يعني أنها تعتبر مشابهة لتطبيقات eBay و Etsy، وقد كتب البروفسور جوستين ماكري في شهادته :

 

" المنصات الرائدة مثل أوبر تقوم بكل بساطة بتنظيم التعاملات والتبادلات بين السائقين والركاب."

 

وقد استخدمت أوبر 17 اتفاقية مختلفاً من أجل تعيين السائقين ولذا فإنها تعتقد أن هؤلاء السائقين لا يمكن اعتبارهم كمجموعة واحدة، وتختلف هذه الاتفاقيات فيما بينها بشكل كبير بما فيها إمكانية قيام السائقين بالعمل مع شركات منافسة أو إمكانية قيام الشركة بإلغاء العقد دون سبب أو حل النزاعات القانونية بحضور وسيط حصراً.

 

وتزعم أوبر أن الجهة المدعية اعترفت بالاحتيال على أوبر وسرقة مبلغ 25000$، ففي إحدى الشهادات اعترف أحد الأشخاص المدعين بقيامه بتحويل السائقين إلى التطبيق بشكل مؤقت ودفع مبالغ للسائقين من أجل تنفيذ طلبات توصيل وهمية وجمع أكثر من 25000$ من الأموال المحولة خلال عمله كسائق في أوبر.

 

من المفترض أن تبدأ المحاكمة الخاصة بهذه القضية في شهر آب/أغسطس.