أبل لم تفقد قدرتها على الابتكار: مليارات البحث والتطوير تروي لك هذه القصة

أبل لم تفقد قدرتها على الابتكار بعد، فقد ارتفعت القيمة المالية المُنفقة على البحث والتطوير في شركة أبل من مليار دولار في عام 2009 إلى 13 مليار دولار متوقعة هذا العام، بما في ذلك تعويضات الأسهم وذلك وفقًا لمذكرة من أحد محللي بنك أوف أمريكا، وامسي موهان الخميس الماضي.

 

يُظهر مبلغ الأموال التي يتم دفعها إلى البحث والتطوير في شركة أبل أن الشركة تنفق مبالغ كبيرة على حد سواء لدرء التكنولجيا الجديدة التي قد تهدد هيمنتها على الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية وهذا دليل واضح على أن أبل لم تفقد قدرتها على الابتكار بعد، بالإضافة إلى الاستثمار في التقنيات التي يُمكن أن تساعد صناع هواتف أيفون على الدخول في فئات المنتجات الجديدة مثل التقنية القابلة للارتداء واللياقة البدنية والصحة.

 

اقرأ أيضًا >> أبل تنفق 30 مليون دولارًا شهريًا نظير خدمات أمازون السحابية لها

 

تُشير براءات الاختراع حول الأجهزة القابلة للارتداء أن أبل قد تستهدف أجهزة أيربود باجهزة استشعار بيومترية وساعة أبل الذكية بميزة الإيماءات لتطبيقات الواقع الافتراضي ومشاريع تعلم الآلة لتمكين القيادة المستقلة وتكامل محتلف الأجهزة الموجودة في سيارة.

 

يقول المحللون أن المستثمرين يركزون على “النقص الواضح للابتكار المستمر في أبل، لكنهم يعتقدون أن أبل تستثمر بشكل مناسب في فئات المنتجات الجديدة.

 

كتب موهان قائلًا:

 

“بلغ حجم الأعمال الخاصة بالتقنية القابلة للارتداء خلال 4 سنوات فقط حجم ثروة 200 شركة بمبيعات تقدر بحوالي 15 مليار دولار (على غرار نتفليكس وباي بال) ولكن حجم مبيعات هاتف أيفون التي بلغت 155 مليار دولار في عام 2018 يقزم النمو السريع للشركات الصغيرة نسبيًا”.

 

حصلت أبل على 2160 براءة اختراع مُنحت في عام 2018، بانخفاض 3% عن عام 2017، وذلك وفقًا لبحث من IFI. حصلت ثمان شركات على عدد أكبر من براءات الاختراع الممنوحة خلال ذلك العام، بما في ذلك سامسونج وكوالكوم ومايكروسوفت وآي بي إم التي قادت القائمة بنحو 9100 براءة اختراع ممنوحة خلال عام 2018.