من تكساس إلى شنغهاي: أبل تنقل إنتاج حواسب ماك برو إلى الصين

نقلًا عن صحيفة وول ستريت ومن أشخاص على دراية بالأمر، فإن شركة أبل ستبدأ إنتاج حواسب ماك برو الجديدة في الصين بدلًا من الولايات المتحدة ويشير التقرير إلى أن جهاز ماك بوك برو هو آخر جهاز رئيسي من أبل سيتم تجميعه في الولايات المتحدة.

 

كانت شركة أبل تعتمد في تطويرها جهاز ماك برو على التواجد داخل حدود الولايات المتحدة في ولاية تكساس الأمريكية وذلك منذ عام 2013، لكنها حاولت الاختلاف هذه المرة والتوجه إلى أماكن أخرى قد تخفض التكاليف عليها وكذلك بسبب التوترات المستمرة بين الولايات المتحدة والصين.

 

اقرأ أيضًا >> ما الذي تغيّر في تصميم جهاز ماك برو الجديد؟

 

قررت إدارة ترامب رفع التعريفات الجمركية البالغ قيمتها 200 مليار دولار على الواردت الصينية إلى 25% وهدّدت أيضًا بفرض رسوم جديدة قد تصل قيمتها إلى 300 مليار دولار إضافية من الواردات الصينية.

 

ستعتمد شركة أبل على أحد شركات تصنيع الحواسب “كوانات كمبيوتر” في إنتاج حواسب ماك برو الذي قد يصل سعره إلى 6 آلاف دولارًا أمريكيًا وذلك في مصانع الشركة المتواجد بالقرب من مدينة شنغهاي الصينية.

 

اقرأ أيضًا >> إنفيديا تعلن عن خط حواسب استوديو المحمولة لمنافسة حواسب ماك بوك برو

 

أشار المتحدث باسم شركة أبل، أن الحاسوب المكتبي الجديد قد صُمّم وطُوّر في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ويتضمن مكوّنات من عدّة دول من بينها الولايات المتحدة الامريكية وأن التجميع النهائي (الذي سيتم في الصين) بمثابة جزاء واحد فقط من عملية التصنيع.

 

خلال الأسبوع الماضي، طالبت شركة أبل مورديها الرئيسيين تقييم الآثار المترتبة على تكلفة نقل ما بين 15 إلى 30% من طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق سيا وذلك في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لإعادة هيكلة سلسلة التوريدات الخاصة بها.

 

اقرأ أيضًا >> تغييران مهمان على لوحة مفاتيح Butterfly في ماك بوك برو الجديد

 

لاشك أن الصين أحد الأسواق الرئيسية لشركة أبل فضلًا عن كونها مركزًا رئيسيًا لإنتاج أجهزتها، وقد حصلت الشركة على ما يقرب من 18% من إجمالي إيراداتها من الصين في الربع المنتهي في مارس الماضي.