أبل تجري محادثات لشراء قسم مودم شبكات 5G في انتل مقابل مليار دولار

وفقًا لصحيفة وول ستريت، كانت شركة أبل في محادثات متقدمة بشأن الاستحواذ على قطاع تصنيع مودم الهواتف الذكية الخاص بشركة انتل مقابل مليار دولار، ومن المتوقع أن يُعلن عن تفاصيل هذه الصفقة في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

 

في وقت سابق من شهر أبريل الماضي، أعلنت شركة انتل خروجها من سباق مودم الهواتف الذكية الموجه لشبكات الجيل الخامس وذلك بعد أن توصلت شركة أبل إلى تسوية مفاجئة مع شركة كوالكوم التي ستشهد عودة شركة أبل مرة أخرى لتبدأ في استخدام مودم كوالكوم في هواتفها الذكية.

 

واصل بوب سوان، الرئيس التنفيذي لشركة انتل في توضيح الأمر بأن الشركة قد تخلت عن أعمال المودم مباشرة بسبب تسوية شركة أبل، فبدون وجود أبل كعميل أساسي لها، فإن الشركة لا تجد طريقًا جيدًا للمضي قدمًا بهذا المجال.

 

وفقًا لتقرير صدر عن بلومبرج في ذلك الوقت، قررت شركة أبل أن شركة انتل لم تتمكن من توفير مودم شبكات الجيل الخامس لشركة أبل في إطار زمني خاص بخطة إطلاق هواتف ذكية تدعم الجيل الجديد من الشبكات، مما أجبر أبل على التصالح مع كوالكوم بعد سنوات من النزاعات القانونية المثيرة للجدل.

 

الآن، استطاعت أبل الوصول إلى صفقة جيدة لشراء هذا الجزء من أعمال انتل والذي يشمل بعض براءات الاختراع والموظفين بقيمة مليار دولار على الأقل، وبعد صفقة كوالكوم وأبل، بدأت شركة انتل البحث عن مشترِ لأعمال المودم الخاص بها، ويبدو أن شركة أبل تبدو منطقية كمشتري، فقبل تسوية أبل وكوالكوم، أصبحت انتل المزود الوحيد لمودم هواتف أيفون خلال عام 2018 وكانت أبل العميل الرئيسي الوحيد لشركة انتل في مجال المود، حيث تعتمد هواتف أندرويد تقريبًا على حلول شركة كوالكوم او حلول داخلية خاصة.

 

من المحتمل أن تساهم محفظة انتل وخبرتها العملية في تجربة أبل لشبكات الجيل الخامس من خلال هواتف أيفون، أو على الأقل قد تسرّع من العملية وعمل أبل بشكل مستقل بعيدًا عن طرف ثالث في المودم الخاص بأجهزتها.