أبل تتخلى عن خدمة آيتيونز نهائيًا

هناك الكثير من التغييرات التي طرأت على نظام شركة أبل البيئي خلال السنوات الماضية، وكذلك سنلاحظ العديد منها خلال السنوات القادمة، بعضها أسرع من الآخر.

 

فقد أعلنت شركة أبل عن توقف خدمتها الشهيرة آيتيونز والتي كانت جزءًا حيويًا من النمو العالمي لشركة أبل في أوائل العقد الأول من القرن العشرين.

 

صاحب إطلاق خدمة آيتيونز الموسيقية ثورة دخلت منازل الجميع حول العالم، ودمرت تجار التجزئة للموسيقى بالكامل، الذين حققوا عائدات من عمليات شراء الألبومات داخل المتجر.

 

اقرأ أيضًا >> طفل يشتري العاب من متجر ابل بقيمة 2500 دولار في 10 دقائق

 

قُدّمت منصة آيتيونز لأول مرة في معرض ماك وورلد لعام 2001 وحققت نموًا جنونيًا بين المستهلكين وخبراء صناعة الموسيقى على حد سواء، وذلك بعدما سهلت عملية الاستماع إلى الموسيقى أثناء التشغيل أكثر من أي وقت مضى.

 

فبدلًا من تحميل الأقراص المضغوطة للاستماع إلى الموسيقى، يمكنك ببساطة غدخال تفاصيل بطاقة الائتمان الخاصة بك وشراء مجموعة من الموسيقى والبرامج التلفزيونية بنقرة واحدة.

 

اقرأ أيضًا >> ما السبب الذي يجعلنا نقبل ارتفاع أسعار هواتف أبل وسامسونج؟

 

كان يُمكن لأي شخص محظوظ كفاية بامتلاك جهاز أبل في بداية الألفية الوصول في أي وقت إلى كمية هائلة من المحتوى من خلال أي نظام أساسي سهل الاستخدام تابع لشركة أبل.

 

والآن، بعد 18 عامًا أعلنت شركة التقنية العملاقة أبل أنها ستغلق منصة آيتيونز رسميًا، وقد يكون ذلك خبرًا حزينًا لمن يحن للماضي، لكن تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل كان مقررًا بالكشف عن مجموعة واسعة من التطبيقات الجديدة التي ستاخذ مكان المنصة التي عفا عليها الزمن.

 

سيبدأ الإغلاق بالتخلص التدريجي من خدمات التنزيل والبث عبر آيتيونز، وهس استجابة واضحة للطرق التي يتفاعل بها مستخدمي أبل مع الوسائط المتعددة.