آدم موسيري رئيسًا لمنصة انستجرام بعد استقالة مؤسسيها  

1٬050

أعلنت شركة فيسبوك اليوم أن آدم موسيري سيتولى منصب رئيس منصة انستجرام وذلك أعقاب الاستقالة المفاجئة من المؤسسين كيفين سيستروم ومايك كريجر الأسبوع الماضي.

 

شغر موسيري منصب قائد فريق الإنتاج في إنستجرام بوقت سابق هذا العام واستطاع كذلك قيادة قسم “التغذية الإخبارية” في الشركة، وسيبدأ موسيري بتسلّم القيادة على الفور وذلك حسب المتحدثة بإسم منصة انستجرام للوكالات الإخبارية.

 

وعلّق سيستروم وكريغر في بيان لهما أنها مسرورون بتسليم زمام الأمور إلى أحد رواد المنتجات ذوي الخلفية القوية في التصميم والتركيز على الحرفية والبساطة في إضافة فهم عميق لأهمية مجتمع إنستجرام.

 

أعلن سيستروم وكريغر استقالتهما عن الشركة الأسبوع الماضي، بعد أكثر من ست سنوات من استحواذ شركة فيسبوك على الشركة التي أسستها مقابل مليار دولار، وجاءت مغادرتهم بعد تزايد الإحباطات مع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربرج الذي يتزايد في تدخله تجاه سياسة تطبيق مشاركة الصور وذلك حسبما وردت في تقارير مختلفة الأسبوع الماضي.

 

وافقت إنستجرام على الاستحواذ على أن يكون هناك استقلالية كبيرة لتطبيق مشاركة الصور عن منصة فيسبوك، ولكن في شهر مايو الماضي تم نقل رئيس الإنتاج في إنستجرام “كيفين ويل” إلى فريق آخر في فيسبوك واستُبدل بموظف آخر مقرب من مارك زوكربرج.

 

احتدمت المناقشات بين سيستروم وزوكربرج على أمر المشاركة في فيسبوك، حيث أراد سيستروم الحفاظ على مشاركة المنشورات داخل إنستجرام لكن زوكربرج كان مصرًا على العكس ونشر محتوى إنستجرام في فيسبوك.

 

كانت عملية الاستحواذ بالطبع مربحة لفيسبوك أكثر من كونها مربحة لمنصة إنستجرام، فقد استقال مؤسسيها بسبب التدخل الغريب في سياسة عمل التطبيق وهذا قد يقلق المستخدمين حول مسألة الخصوصية التي أثيرت منذ فترة حول علاقة فيسبوك وواتس آب ومسألة أرقام الهواتف، لكن يبدو أن مارك بشوكته المميتة فيسبوك يريد ابتلاع أكبر قدر من المستخدمين في جعبته!