آبل تُعلن عن آيبود تاتش جديد مع معالج A10 Fusion

فاجئت آبل الجميع مؤخرًا عندما كشفت النقاب عن جهاز آيبود تاتش جديد يعمل بمعالج A10 Fusion مع خاصية النظام على الرقاقة، وفقًا لتقرير من تك كرانش.

 

آيبود تاتش الجديد من آبل لا يبدو مختلفًا عن الإصدار السابق ذو الشاشة مقاس 4” بوصة، اللهم إلّا في المعالج الجديد الذي جلبته للمرة الأولى على الآيبود.

 

آيبود تاتش جديد

 

وكانت آبل قدّمت معالج A10 Fusion للمرة الأولى على هاتف آيفون 7 قبل ثلاثة أعوام تقريبًا، أو بمعنى آخر سيكون أداء الآيبود تاتش الجديد قريب من أداء الآيفون 7.

 

وكما هو الحال في الإصدار السابق من الآيبود تاتش، فإنّ الإصدار الجديد يدعم نظام تشغيل iOS 12 مع إمكانية تشغيل تطبيقات ARKit ومحادثات الفيس تايم الجماعية، وهنا يأتي دور المعالج الجديد، حيث لم يكن معالج A8 السابق يملك القوة الكافية لتشغيل مثل هذه المميزات.

 

يأتي هذا الإعلان مفاجئًا للجميع في العالم التقني، خاصةً وأنّ آبل لم تقم بتحديث الآيبود تاتش منذ عام 2015، والعديد من المُحللين توقعوا أن تركز آبل في عملها على تطوير الآيفون، خاصةً وأنّ الطلب على جهاز لا يُمكنه إجراء المكالمات الهاتفية سيكون منخفض للغاية.

 

اقرأ أيضًا: أبل تكشف عن أجهزة الايبود تاتش الجديدة بمواصفات تشبه الايفون 6

 

الآيبود تاتش الجديد لا يملك دعم Touch ID أو Face ID للتحقق من المستخدم، لذا سيكون عليك استخدام الوسائل القديمة مثل الرقم السري، لكن على الأقل هناك منفذ سماعة 3.5 ملم في الأسفل.

 

وكما قد تتوقع، فإنّ الآيبود تاتش الجديد سيأتي أرخص كثيرًا من الآيفون، حيث يبدأ من نُسخة سعة 32 جيجابايت بسعر 199 دولار أمريكي، ترتفع إلى 299 دولار عند شراء سعة 128 جيجابايت، و399 دولار إذا كنت ترغب في سعة تخزين 256 جيجابايت.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الآيفون 7 يُباع حاليًا بسعر 449 دولار أمريكي تقريبًا سعة 32 جيجابايت.

 

قد ترى أنّ جهاز مثل الآيبود تاتش الجديد له العديد من الاستخدامات، لكن شخصيًا أراه تخبّط من إدارة آبل، وعدم تقديم أي شيء جديد يُذكر، فما الذي يدفعني كمستخدم إلى شراء جهاز يعمل كالهاتف الذكي ولا يمكنه إجراء اتصالات هاتفية؟!