آبل تنوي خفض الوظائف بسبب مبيعات الآيفون السيئة

طبقاً لتقرير جديد من بلومبيرج فإن شركة آبل تنوي خفض الوظائف في بعض أقسامها بسبب مبيعات الآيفون الأقل من المتوقع، مما جنّبها تحقيق توقعات الإيرادات الخاصة بالربع المالي السابق.

 

وحسب مصادر قريبة من آبل، فإن الرئيس التنفيذي للشركة “تيم كوك” قام بالإفصاح عن نية الشركة للموظفين في وقت سابق من هذا الشهر، حيث عقد اجتماع عمل معهم بعد يوم واحد فقط من الخطاب المالي الذي وجهه للمستثمرين وشرح فيه معاناة الشركة، خاصةً في الصين.

 

آبل تنوي خفض الوظائف

 

جدير بالذكر أن سياسة تخفيض الوظائف ليست جديدة على الشركات الكُبرى، خاصةً عندما لا تستطيع تحقيق المبيعات المتوقعة منها.

 

فقد اتخذت العديد من الشركات الأخرى نفس الاستراتيجية لتقليل النفقات على أمل زيادة أرباح الشركة.

 

وصرّح الرئيس التنفيذي للشركة “تيم كوك” أنّه لم يحدد بعد أي الأقسام التي سيتم تخفيض الوظائف بها، لكنّه أشار إلى أنّ الأقسام الهامة للشركة مثل الذكاء الاصطناعي سوف تستمر في تعيين موظفين جُدد.

 

وأكّد أيضاً على أنّ تقييم مستقبل آبل لا يتم قياسه من خلال معدلات التوظيف. وحتى اللحظة لم يُعلّق أي مسئول في آبل على هذه الأخبار.

 

معاناة آبل

 

وتأتي هذه الأخبار بعد العديد من التقارير السابقة التي كشفت معاناة الشركة في تحقيق المبيعات المتوقعة من هواتف الآيفون الجديدة iPhone XS وiPhone XS Max وiPhone XR.

 

اقرأ أيضاً: انغلاق آبل على نفسها لم يعد ممكناً بعد الآن

 

وبسبب هذه المبيعات السيئة قررت آبل للمرة الأولى منذ عقود أن تتعاون مع أبرز منافسيها، حيث بدأت بالسماح لشركات مثل سامسونج وأمازون باستخدام خدماتها على أجهزتهم، على عكس ما كانت تفعل الشركة في الماضي.

 

وحتى وقت تحرير هذا الخبر لم تكشف آبل عن الأرقام المالية الخاصة بمبيعاتها من الهواتف الذكية، وأرجع العديد من الخبراء هذا الأمر إلى عدم قدرة الشركة على ملاقاة الأرقام المتوقعة لها.

 

وربما يكون الكشف عن الأرقام المالية للشركة سبباً في انخفاض سعر أسهمها، وهو ما ترغب آبل بتجنبه، خاصةً وأن المستثمرين فيها قلقون بالفعل، بالتزامن مع انخفاض أسهمها بنسبة 1% في تداول الأربعاء.

قد يعجبك ايضا