آبل تزيد التركيز على تطوير السيارات الذكية

تواصل شركة آبل سعيها نحو تطوير تكنولوجيا السيارات الذكية الخاصة بها، وإطلاق أول نظام خاص بها للسيارات يتضمن تكنولوجيا القيادة الآلية قريبًا.

 

وكانت شركة آبل قد أكدت سابقًا، عدم وجود نية لديها – في الوقت الحالي – لإنتاج أي نوع من السيارات الذكية أو الكهربائية، وأن تركيزها يتوجه بالفعل نحو هذا القطاع، ولكن من خلال تطوير أنظمة قيادة وبرمجيات، والتي تقوم بتجربتها في الوقت الحالي.

 

ومع زيادة انتشار سوق السيارات الذكية والكهربائية، ودخول عمالة صناعة السيارات الأوروبيين، في المجال، كشف تقرير موثوق، أن شركة آبل ضاعفت تركيزها، وتسابق الزمن، لإطلاق أول نظام خاص بها للسيارات.

 

وبحسب صحيفة “فاينانشيال تايمز”، فإن شركة آبل حصلت على تراخيص من وحدة المرور بولاية كاليفورنيا، من أجل مضاعفة عدد السيارات الذكية التي تختبر بها تكنولوجيا القيادة الآلية والذكاء الإصطناعي في الوقت الحالي.

 

وكانت عدد سيارات الشركة الأمريكية التي يتم اختبارهم على الطرق، بشهر يناير الماضي، يبلغ 27 سيارة، ولكن حالياً أرتفع عدد سيارات الشركة الي 45 سيارة بولاية كاليفورنيا.

 

وفي السياق ذاته، فيجدر الإشارة إلى أن شركة وايمو، المملوكة لجوجل، والتي تعتبر من أكبر وأهم الشركات الرائدة في تطوير السيارات الذكية، قد قللت من عدد سياراتها ذاتية القيادة، ليبلغ عددهم 24 سيارة من أصل 100 سيارة بشهر يونيو الماضي، وان شركة تسلا تختبر حوالي 39 سيارة ذكية فقط.

 

وعدد سيارات شركة أوبر التي كانت تحت الاختبار، 29 سيارة، ولكن أوقفت الشركة جميع الاختبارات في كلاً من، سان فرانسيسكو، وبيتسبرج، وفينيكس، وتورنتو، بعد حادث الوفاة المنتشر على جميع مواقع الإنترنت.

 

ويأتي هذا، في الوقت الذي أعلنت فيه معظم الشركات التي تطور تكنولوجيا السيارات الذكية توقف تجاربها لمشاريعها، على خلفية الحادث التي تسببت فيه سيارة شركة أوبر الي وفاة سيدة أثناء عبورها الطريق الأسبوع الماضي.