Huawei تستقبل الإعلام الأردني في موطنها الأصلي

rhdr
224

خبر صحفي

 

استضافت شركة التقنية المتخصصة Huawei ممثلين عن وسائل إعلام أردنية مختلفة في بلد المنشأ “الصين”، للاطلاع على المقر الرئيسي للشركة وعلى المراكز الرئيسية لها. وقد اطّلع الزوّار على مراحل إنتاج الأجهزة بالتفصيل عبر سلاسل الإنتاج في المصانع الرئيسية، وتعرفوا على تفاصيل العملية بالإضافة إلى حجم الاستثمار الهائل لـHuawei وحقائق الحصص السوقية والانتشار حول العالم من مسؤولي كل قسم في الإدارة العليا للشركة.

 

جهاز جديد كل 28 ثانية!

 

تبلغ القدرة الإنتاجية لمصنع Huawei في مدينة شنزن – وبحسب مسؤولي Huawei – جهازاً كل 28 ثانية، لتحقق رقماً إنتاجياً قياسياً، يستند إلى التنظيم    المحكم لعملية التصنيع في كافة مراحلها!. واطلع الصحافيون على آليات انتاج الأجهزة الخلوية في منشآت الشركة وتمكنوا على مدار يومين متتاليين من الاجتماع بكبار المسؤولين في الشركة خلال عدة اجتماعات وجلسات.

 

 

رحلة الـ100 مليار بدأت بـ350 ألفاً!

 

 

اعتمدت Huawei منذ بداية نشأتها على الدقة الفائقة والتركيز على كفاءة المنتجات، وانتهجت عقد الشراكات الاستراتيجية مع أكثر الشركات العالمية تخصصاً في عدة مجالات، مثل الشراكة الاستراتيجية مع شركة “لايكا” الألمانية المزودة لأقوى كاميرات الهواتف الذكية على الإطلاق، الأمر الذي أسهم بشكل مباشر في تسريع عجلة النمو والانتشار الواسع حتى وصل إلى المراتب الأولى على مستوى كبار المنافسين، ورفع القيمة السوقية لتصل إلى 100 مليار دولار في وقتنا الحالي.

 

 

تقنيات مستقبلية وحصة سوقية فلكية

 

 

أشارت الإحصائيات التي قدمها عدد من مسؤولي Huawei إلى ارتفاع الحصة السوقية للشركة على المستوى العالمي إلى 54%، على الرغم من حداثة نشأتها مقارنة بعمالقة الصناعة. وقد ركزت Huawei في الفترة الأخيرة على تطبيق تقنيات الذكاء الصناعي التي تعتبر الأحدث عالمياً، والتي تلقى اهتماماً فائقاً في شتى المجالات، كما أطلعت الشركة الصحافيين على آليات انتقالها نحو تطبيق نموذج البيوت الذكية التي تؤهلهم لبناء مُدن ذكية قابلة للحياة بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

 

إمبراطورية اقتصادية متكاملة

 

وصف الصحافيون منشآت Huawei المتواجدة في مدينة شنزن بالإمبراطورية المتكاملة، حيث تغيرت الصورة النمطية لديهم عن المدن الصناعية الحديثة التي تعكس التنظيم والتصميم الهندسي المحكم بدلاً من الأبواب المعدنية وانتشار المظاهر الصناعية بصفة عامة. ومع توظيف الآلاف من المهندسين وأصحاب الخبرات، اكتسبت Huawei هذه الصفة بامتياز خصوصاً مع المساحة الشاسعة التي تحتلها منشآتها.

 

وقد طاف الصحافيون خلال الزيارة بين المنشآت المختلفة من مصانع، مراكز بحث، ومراكز إنتاج، بالإضافة إلى جامعة Huawei التي تحمل على عاتقها مهمة تخريج جيل متخصص بالتقنية على أعلى مستوياتها، لمواكبة التطور الكبير الحاصل في المجال.

 

وقد تقدم الوفد الإعلامي من Huawei بالشكر الجزيل على حفاوة الاستقبال، والتنظيم المحكم للزيارة التي حققت أقصى درجات الفائدة ولم تخلُ من المتعة في ذات الوقت.