ماستركارد تعزز حضورها في منطقة المشرق العربي بافتتاح أول مكاتبها في الأردن

خالد الجبالي، الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال وإفريقيا؛ باسل التل، مدير عالم ماستركارد في المملكة العربية السعودية ودول المشرق العربي؛ الدكتور زياد فريز، محافظ البنك المركزي الاردني؛ تيموثي مورفي، المستشار العام في ماستركارد؛ محمد قدادة، مدير ماستركارد في الأردن
61

في خطوة تهدف إلى تعزيز تواجدها المحلي في الأسواق الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أعلنت ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول الدفع، عن افتتاح أول مكتب لها في مدينة عمّان، والذي سيشكل المقر الرئيسي المخصص لإدارة عمليات الشركة في الأردن ولبنان والعراق وفلسطين.

 

ويقع المكتب الجديد في مجمع الملك حسين للأعمال في عمّان، ويأتي دليلاً على استمرار التوسع الجغرافي للشركة، والتزامها تجاه المنطقة، فضلاً عن خططها لتطوير علاقات العملاء مع الشركاء المحليين والأطراف المعنية في القطاع، بما في ذلك البنوك وشركات الاتصالات والهيئات الحكومية.

 

وحضر حفل الافتتاح كل من باسل التل، مدير عالم ماستركارد في المملكة العربية السعودية ودول المشرق العربي، الذي يترأس عمليات الشركة في منطقة المشرق العربي إلى جانب عدد من المسؤولين الحكوميين وكبار التنفيذيين من ماستركارد منهم تيموثي مورفي، المستشار العام في ماستركارد، وخالد الجبالي، الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال وإفريقيا.

 

وقال الدكتور زياد فريز، محافظ البنك المركزي الاردني: “يسرنا في هذه المناسبة الهامة أن نهنئ ماستركارد على افتتاح مقرها الرئيسي لمنطقة المشرق العربي في الأردن. سيمكن حضور ماستركارد الفعلي في السوق المحلية الشركة من بناء روابط أوثق وأعمق مع الشركاء المحليين في جميع بلدان المشرق العربي. ومع تصميم شركة ماستركارد على تحويل المشهد الإقليمي لقطاع المدفوعات من خلال الابتكار، وتوجه بلدان المشرق العربي نحو الرقمنه والتقدم التكنولوجي، فإننا نرى في افتتاح هذا المكتب خطوة إيجابية هامة نحو تحقيق نمو القطاع المالي والمدفوعات في المنطقة على المدى الطويل”.

 

وتعليقاً على المناسبة، قال الجبالي: “لقد تطورت الأردن ومنطقة المشرق العربي لتصبح سوقاً رئيسية بالنسبة لماستركارد، حيث يزداد الطلب على استخدام حلول الدفع الإلكتروني بشكل كبير. وتُعد عمّان إحدى المراكز التجارية والمالية الرئيسية في المنطقة، وسيتيح افتتاح مكتب ماستركارد في المملكة تقديم خدمة أكثر فعالية لشركائنا في هذه المنطقة والاستفادة من فرص النمو المتسارعة في السوق. وسيعزز المكتب الجديد من نطاق أعمالنا في المنطقة، حيث سيشكل محوراً استراتيجياً وحيوياً لإطلاق المبادرات وتنسيق الجهود الرامية إلى تعزيز نظام المدفوعات في الأردن ومنطقة المشرق العربي، وتعزيز عملية التحول الرقمي والشمول المالي في المنطقة”.

 

ومن جانبه، قال باسل التل: “سيسهم افتتاح المكتب الجديد في تعزيز تواصل ماستركارد مع شركائها من القطاع المصرفي، والتجار، والمستهلكين، أكثر من أي وقت مضى في الأردن، كما سيعزز موقعنا كشركة تضع العملاء في المقام الأول وتستثمر شتى الطرق للوصول إلى جمهورها المستهدف بغية توفير القيمة المضافة. وتمكنت ماستركارد من تحقيق النجاح في السوق الأردني من خلال التكنولوجيا الرائدة التي توفرها لخدمة قطاع المدفوعات، فضلاً عن شبكتها الواسعة من التحالفات الاستراتيجية مع أبرز الجهات المؤثرة في نظام المدفوعات الرقمية. وسيمكننا وجودنا الفعلي في العاصمة الأردنية من تعزيز الشراكات القائمة، ومواصلة بناء الشراكات الجديدة التي تمكننا من تعزيز القيمة الموفرة للمستهلكين في جميع أنحاء المملكة”.

 

ومن الجدير بالذكر أن ماستركارد تقدم خدماتها لعملائها في الأردن منذ 24 عاماً، بعد أن بدأت عملياتها في عام 1993 مع إطلاق بطاقة ماستركارد الذهبية الائتمانية بالشراكة مع البنك الأهلي الأردني الذي أحد أكبر البنوك في المملكة.