لايكا وهواوي..تاريخ من التصوير الاحترافي

188

خبر صحفي 

 

في عالم اليوم حيث تنتشر الأجهزة الذكية والهواتف المحمولة، بدأ التصوير باستخدام الهواتف الذكية يحل مكان الكاميرات التقليدية، وقد أصبحت الكاميرا معياراً أساسياً لاختيار الهاتف الذكي، فالكثيرون يبحثون عن مواصفات مميّزة كعدد البكسلات والدقة العالية في التصوير والفلترات ومثبت الصور البصري وصور السيلفي والتصوير الليلي، والتي عزّزت جودة التصوير وأثرت تجارب المستهلكين بشكل كبير. لن يحتاج المستهلكون بعد اليوم لحمل كاميرا فوتوغرافية ثقيلة الوزن ٳذا كانوا يملكون كاميرا في هاتفهم تقدم لهم مزايا استثنائية لالتقاط اللحظات الجميلة وتوثيقها.

 

بدايات الشراكة

شراكة استراتيجية طويلة المدى عقدتها هواوي مع أكبر الشركات العالمية تخصصا في مجال كاميرات الهواتف الذكية والعدسات “لايكا”، والتي كان لها الأقدمية في السوق على هواوي لما يزيد على القرن من الزمان. وبالاستفادة من الخبرة الطويلة والاحترافية القصوى التي تتمتع بها “لايكا”، عملت هواوي على اقتناص المواصفات الهائلة التي تقدمها الشركة العريقة، وتطبيقها على خصائص التصوير التي تحتويها منتجاتها.

 

وبالرغم من أن مبيعات شركة لايكا كانت تشهد نمواً ثابتاً وتدرّ على الشركة أرباحا كبيرة، ارتأت الشركة أن العمل مع هواوي، التي تتمتع بنفس ثقافتها ورؤيتها وروحها وابتكارها التكنولوجي، سيمكّنها من طرح كاميرات جديدة ومحسّنة تتيح للمستهلكين التقاط صور عالية الدقة عبر هواتفهم الذكية. وبدأت هواوي بالخطوة الأولى نحو الشراكة التي يتطلع الجانبان إليها، وقد نجحت في الحصول على انتباه مسؤولي لايكا، بالاستفادة من الشغف والخطط المستقبلية المتماثلة بين العملاقين، ومن ثم جاء طرح هواتف P9 و P9 Plus، وهي الهواتف الأولى من نوعها المزودة بعدستين 2.2 و2.5  من تصميم لايكا، ومن هنا بدأت الحكاية.

 

شهادات ملفتة!

حققت لايكا نجاحات هائلة عالميا، وكانت وما تزال من أكثر الشركات طرحا لتقنيات مبتكرة لا منافس لها، وقد حصدت منتجاتها العديد من الآراء والإشادات من أعلى الجهات العالمية نجاحا وتخصصا، على سبيل المثال لا الحصر، شهد “ستيف جوبز” العملاق الراحل لأبل باحترافية لايكا، عندما ضرب بها مثلا في الدقة وشبه جهاز Iphone4 الجديد آنذاك بها في الاحترافية والقوة.

 

لماذا لايكا؟

شهد العام 1914 ولادة التصوير على أفلام 35 ملي حيث اخترع أوسكار يارينك النموذج الأول من كاميرا لايكا التي غيّرت مفهوم التصوير وأصبحت رمزاً للكاميرا العصرية المحمولة. وتملك شركة لايكا الآن خبرة عريقة على مدى 100 عاماً من التصوير الفوتوغرافي وقد حافطت الكاميرات التي تنتجها على الجودة المميّزة في التصوير، وقد استخدمها العديد من المصورين المحترفين المشهورين لالتقاط لحظات تاريخية مهمة، أبرزها صورة “الجندي الساقط” التي التقطها روبرت كابا وصور “V-J day” للاحتفال بالٳنتصار على اليابان في ميدان تايمز سكوير، بالٳضافة ٳلى صور بورتيريه محمد علي.

 

لماذا هواوي؟

وقد تساءل المستهلكون عن سبب تعاون لايكا، التي تعتبر منتجاتها فاخرة وراقية وهواوي، التي تصنّع أجهزة ٳلكترونية تستهدف كافة شرائح المستهلكين، فقد كان جواب المدير التنفيذي لشركة لايكا بعدما سأله صحفي خلال حفل ٳطلاق هواتف P9 و P9 Plus:”نعتبر منتجات هواوي ذات جودة عالية لأنها مصممة بمواد يتم اختيارها بٳتقان ومزوّدة بأحدث التقنيات كما أنها تعتمد معاييراً عالية جداً في الأجهزة والتصميم، ما يعكس جودتها العالية ومواصفاتها المميّزة”.

 

هواوي ولايكا..ترجمة الحب إلى لقطات

أصبح المستهلكون يستخدمونها أكثر فأكثر لالتقاط لحظاتهم الجميلة ومشاركتها مع الآخرين. فعندما نلتقط الصور بواسطة الهواتف الذكية، نقوم بتخليد اللحظات التي ستتحوّل ٳلى ذكريات في المستقبل، ومن هنا حققت شركتا هواوي ولايكا ٳنجازاً كبيراً  في مجال التكنولوجيا وارتقت شراكتهما أيضاً بالتصوير الفوتوغرافي عبر الهواتف الذكية ٳلى مستويات جديدة كلياً، بحيث يتيح التعاون بينهما التقاط صور مفعمة بالأحاسيس والواقعية والتفاعلات بين البشر.