إكوينيكس وعمانتل توقّعان اتفاقية بناء مركز بيانات إكوينيكس جديد في سلطنة عُمان

149

خبر صحفي

أعلنت شركة إكوينيكس، (المدرجة في بورصة ناسداك تحت اسم EQIX)، وهي الشركة العالمية المتخصّصة في الربط البيني ومراكز البيانات، والشركة العمانية للاتصالات (عمانتل، المدرجة في سوق مسقط للأوراق المالية تحت اسم OTEL)، عن توقيع اتفاقية مشتركة لتوفير مركز بيانات وخدمات ربط بينيّ للمشغلين في الشرق الأوسط من خلال تطوير مركز بيانات جديد متعدد الشبكات سيتخذ من ولاية بركاء موقعاً له، بالقرب من مسقط، عاصمة سلطنة عُمان. وسيتمّ بموجب هذا المشروع المشترك إنشاء أول مركز حيادي عالمي الطراز في سلطنة عُمان حيث تضع الشبكات الناقلة ومزوّدو المحتوى وخدمات الحوسبة السحابية بنية تكنولوجيا المعلومات الأساسية المهمة.

 

تتمتع سلطنة عُمان بموقع استرايتيجي بين آسيا وأفريقيا وأوروبا حيث سيشكّل مركز بيانات إكوينيكس لتبادل الأعمال الدولية الجديد (IBX®) مركزاً إقليمياً للربط البينيّ يتميّز بسرعة استجابة أكبر بين أسواق الأعمال العالمية. ويمكن للمشغلين في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأوسع الاستفادة من مراكز البيانات الأخرى التابعة لإكوينيكس في المنطقة من أجل الوصول المزدوج إلى مزوّدي المحتوى، بما يتيح للشبكات الناقلة ومزوّدي المحتوى والحوسبة السحابية مزيداً من المرونة في تصميم بنية تقنية المعلومات والشبكات الأساسية.

 

وسيستفيد مركز البيانات IBX الجديد في عُمان من الاتصال بمحطات إرساء الكابلات وأنظمة الكابلات البحرية الاستراتيجية التي تنتهي مباشرةً داخل المرفق. كما سيستفيد من استثمار شركة عمانتل في أنظمة الكابلات البحرية المتعددة المنتشرة في أرجاء المنطقة والعالم، مما سيعمل على توفير ربط بينيّ أكثر فاعلية لتعزيز الأداء بشكل أكبر وأكثر أماناً.

 

وستموّل إكوينيكس وعمانتل بموجب الاتفاقية المساهمات في رأس المال بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي ضمن إطار المشروع المشترك بحيث تحظى كل منهما بنسبة متساوية تبلغ 50% من الأسهم، على أن يتمّ تجميع المبالغ الإضافية من خلال تمويل الدين الذي تتحمله الشركة. وقد تمّ التوقيع على الاتفاقية في 20 يونيو 2018 وأنشئت الشركة في 26 يونيو 2018.”

 

أهمّ المعلومات

        • ستشغّل إكوينيكس مركز بيانات IBX الجديد بمساحة تبلغ 18600 قدم مربعة وقرابة 750 كبينة مكتملة. وستشمل المرحلة الأولى من مراحل البناء الثلاث 250 كبينة ويُتوقع تشغيل المركز في الربع الثاني من عام 2019.
        • بحسب الوثيقة التي تمّ نشرها مؤخراً والمتعلقة بإحصاء إنشاء مركز البيانات العالمي وتوقعات البناء 2018-2022، لاحظت IDC “تحولاً واضحاً من مراكز البيانات الداخلية إلى مراكز بيانات مزودي الخدمات”. فبوجود أكثر من 200 مركز بيانات حول العالم، توفر منصة  Equinix™ للمشغلين والمشتركين التجاريين سهولة الربط البينيّ في أنظمة الأعمال من أجل تحقيق القدر الأكبر من التعاون بين سلاسل الإمداد الرقمية في 52 سوقاً حول العالم. كما أنّ 30 محطة تابعة لإكوينيكس تقع على مقربة من السواحل من أجل دعم نموذج محطات إرساء الكابلات.
        • عمانتل ومن خلال أعمال الجملة توفر خدمات اتصالات في منطقة الشرق الأوسط والعالم والتي تغطي أكثر من 120 مدينة حول العالم بكوابلها البحرية. وقد استثمرت الشركة في 20 نظام كابل بحري وتستخدم 6 محطات إرساء كوابل منتشرة في السلطنة ومحطة إرساء أخرى في فرنسا. وكذلك، استثمرت عمانتل في تحالف AAE-1، وهو أحد أكبر وأحدث مراكز الربط عالية السعة بين آسيا وأفريقيا وأوروبا. كما استثمرت عمانتل في كوابل إقليمية ودولية متعددة بما فيها بوابة أوروبا والهند EIG، وبوابة خليج البنغال BBG، والخليج إلى أفريقيا G2A، وبوابة طريق الحرير1  ( (SRG-1 وغيرها من الكوابل، وعليه ستتمكن عمانتل من توفير سرعة استجابة مثالية تبلغ 160 ملي ثانية بين فرانكفورت وسنغافورة، وهما اثنان من مراكز السعة الأساسية في العالم التي يمكن الوصول إليها مباشرةً من مركز بيانات إكوينيكس الجديد في عُمان.

 

اقتباسات

 

 

  • طلال المعمري، الرئيس التنفيذي لشركة عمانتل:

 

“نحن سعداء بالعمل في هذا المشروع بالتعاون مع إكوينيكس العالمية لإثراء تجربة المشغلين والمشتركين التجاريين في منطقة الشرق الأوسط بخدمات  الحوسبة السحابية وشبكات الجيل القادم. حيث تشكّل البنى الأساسية لمراكز البيانات العنصر الأساسي لتقنية المعلومات والاتصالات في الوقت الحالي، وتتيح للمستخدمين استخدام التطبيقات والخدمات المرتكزة على الحوسبة السحابية. كما سيكون مركز البيانات الجديد المزمع تأسيسه إضافة مهمة إلى أسواق تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة والشرق الأوسط، ونأمل أن يسهم ذلك في تعزيز موقع السلطنة كمركز إقليمي للتجارة العالمية والرقمية من خلال وجود هذا المركز الذي يؤمل أن يربط مجموعة من المشغلين ومزودي المحتوى حول العالم.”

 

إريك شوارتز، رئيس إكوينيكس في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا:

“نرى أنّ السوق العماني يحظى بإمكانيات كبيرة بشكل عام، وبوجه الخصوص يعتبر كذلك داعماً لمتطلبات محطات إرساء الكوابل البحرية في ظل النشاط المتسارع للكابلات البحرية. ويعود ذلك إلى الحاجة المتنامية إلى توفير الربط البينيّ وتبادل البيانات الخاصة بين المؤسسات، كما يتعين على الشركات في العصر الرقمي تسخير كافة الإمكانيات لإتاحة التواصل بين جميع الأطراف، ولا بدّ لها من ذلك في عصر يزخر بالتجارة العالمية والأنظمة الرقمية. وهذا بالضبط ما يفعله مشروعنا المشترك مع عمانتل.”