جون مكافي يصنّف: أخطر 10 اختراقات على الإطلاق  

1٬759

طُلب من جون مكافي -الخبير الأمني الكبير في مجال الأمن السيبرني- مشاركة أكبر 10 اختراقات واجهته في منظمات المجتمع المدني، وبالطبع تأتي الاختراقات بما لا تشتهي السفن، فقد تخلف التدمير الكبير أو فقدان العديد من البيانات، فيما يلي قائمة أخطر 10 اختراقات تعرضت لها الأنظمة.

 

اختراق Stuxnet عام 2010

 

نفذت هذه الهجمة السيبرانية من خلال دولة واحدة فقط ووكانت أكثر أنواع الاختراق تطورًا حيث أثرت على المسرح العالمي، وكانت محددة لموقعها الدقيق والبيئة المحيطة ودمرت عددًا كبيرًا من أجهزة الطرد المركزي النووي الإيراني، ولو تطوّر الأمر قليلًا لأصابت جميع أجهزة الطرد المركزي عشوائيًا حول العالم.

 

اختراق مكتب إدارة شؤون الموظفين الأمريكي عام 2015

 

كانت هذه الهجمة السيبرانية من أكبر عمليات التجسس على مر العصور، إذ خرج المخترقون بسجلات مفصلة عن كل موظف أو مستشار في حكومة الولايات المتحدة على مدى الخمسين سنة ماضية، بما في ذلك جميع الموظفين الذين تم تخليهم عن مناصبهم في السر، واستمرت العملية لعامين قبل أن يتم اكتشافها.

 

اختراق مكتب التحقيقات الفيدرالي عام 2016

 

اخترق صبي يبلغ من العمر الخمس عشرة عامًا مكتب التحقيقات الفيدرالي في نوفمبر من عام 2016، وأفرجت هذه الهجمة عن معلومات مفصلة لكل ضابط في FBI السرية بالولايات المتحدة الأمريكية، ونشرت المعلومات على مواقع الويب المُظلم. وضحت هذه الهجمة مدى هشاشة أنظمة الحكومة الأمريكية وأنها عرضة للمخترقين الهواة فضلًا عن المحترفين.

 

اختراق اللجنة الوطنية الديموقراطية عام 2016

 

استولى المخترقون عليها من خلال قرصنة التصيد الاحتيالي وازداد هول العملية بالتناسب المباشر مع عدم الفهم وجهل الحكومة بأنظمتها، وبهذا الاختراق يُمكن التلاعب سياسيًا بالآراء، وألقي اللوم على الدولة الروسية في هذه العمليات.

 

اختراق Conficker عام 2008

 

ظهرت هذه الدودة الخبيثة لأول مرة عام 2008 ولم يحدث الضرر الذي أحدثه المخترقون الحديثون، ولكن هذه الدودة كانت ترفض الموت فتكرر نفسها من آلة لأخرى ومن شكل لآخر لسرقة معلومات بطاقات الائتمان، واستمرار وجود هذه البرمجية الخبيثة دليلًا على فناء أنظمة الحماية وبرمجيات مكافحة الفيروسات بجميع مستوياتها.

 

اختراق  Home Depot عام 2014

 

اعتُبر هذا الاختراق من أكبر عمليات الاختراق لبطاقات الائتمان وتجارة التجزئة في تاريخ البشرية، فبمجرد اختراقهم لمتجر Home Depot الأول استمر المخترقون في السيطرة على جميع المتاجر في أنحاء القارة وراقبوا معاملات الدفع على أكثر من 7000 سجل خدمة والتعرف على أرقام بطاقات الائتمان عندما يدفع المستهلكون مقابل مشترياتهم، وما جعل هذا الاختراق جدير بقائمة أخطر 10 اختراقات على الإطلاق ما وصل إليه من بيانات تقترب من 50 مليون بطاقة ائتمان في أقل من يوم!

 

اختراق منصة eBay عام 2014

 

قلل الكثير من شأن هذا الاختراق وخطورته بدعوى أنه لم يُحدث أي ضرر مادي واضح أو غير موضوعي ولكنه من المفترض أن يُصنّف ضمن أخطر 10 اختراقات على الإطلاق، فقد سُرقت معلومات شخصية لأكثر من 145 مليون مستخدم على منصة eBay وهو أضعاف أضعاف عدد الأشخاص الذين تعرضوا للاختراق في الاختراقات السابق ذكرها وهو ما أدى إلى انتحار العشرات من الناس، فهناك الكثير من المخاطر التي قد تودي بحياة الكثيرين جرّاء سرقة المعلومات الشخصية.

 

اختراق جي بي مورجان وشركاه عام 2014

 

تعرضت أكبر البنوك في أمريكا لاختراق أدى إلى تسريب المعلومات الشخصية لأكثر من 75 مليون عميل للبنك، مما أثار حيرة ودهشة المحققين في كون المخترقين قادرين على الوصول إلى مليارات الدولارات إذا أرادوا ذلك، لكنهم لم يفعلوا ذلك وهذا ليس لغزًا فالحصول على البيانات له قيمة كبيرة عند الشركات والأسواق الرقمية أكثر من عمليات السرقة وليس الابتزاز هو القصد من هذه العمليات الكبيرة.

 

اختراق لينكد إن عام 2012

 

تأثر أكثر من 160 مليون سجل من المعلومات الشخصية باختراق شبكة لينكد إن الاجتماعية في عام 2012 ولم يتم اكتشافه لمدة تزيد على أربع سنوات، وعرض المخترق هذه البيانات للبيع. سهل هذا الاختراق كلمات المرور الضعيفة.

 

اختراق سوني بلاي ستيشن عام 2011

 

تعرضت خدمة الألعاب بلاي ستيشن من سوني إلى اختراق كبير أدى إلى توقف خدماتها الإلكترونية عام 2011 وسرقة أكثر من 77 مليون حساب بنكي مرتبط بمستخدمي خدمة بلاي ستيشن.