6 تصميمات مستقبلية سوف تغير المواصلات العامة

19

 

مع نمو المراكز الحضرية فى العالم، أصبحت فكرة الوصول اليهم أصعب على نحو متزايد، في بعض المدن, حركة المرور مزدحمة طوال اليوم، وساعة الذروة من الممكن أن تستمر الى عدة ساعات، لتتخلص من ذلك الازدحام.

 

لحسن الحظ، هناك العديد من الابتكارات فى مجال النقل العامة التى تحاول التخفيف من تلك المشكلات، بينما الحافلات التقليدية تزيد من حركة المرور، كما أن مترو الأنفاق لا يمكن توفيره فى جميع الأماكن، ينظر المهندسون الى خيارات النقل العام التى من الممكن أن تذهب بعيدا حول حركة مرور السيارات، والحصول على طرق أسهل للوصول من النقطة (1) الى النقطة (2) بدون قضاء ساعات فى استنشاق عوادم السيارات المجاورة.

 

و حصلوا فى النهاية على وسائل نقل من شأنها ان توصلك الى وجهتك بسرعة، دون قضاء الساعات فى حركة المرور المزدحمة

 

  • قطار شركة “كات” الطائر

1

هذا القطار ما هو إلا تلميحات من عصر النقل الجديد، بدلا من ركوب القطار الملتصق بالقضبان على مستوى سطح الأرض، تنتقل عربة القطار على هيكل على شكل قوس والذى يحمل الركاب عالياً فوق الشارع، مع ترك مساحة ضخمة للسيارات والحافلات على مستوى الشارع، على عكس القطارات التقليدية التى تحجب التمتع برؤية الحضر، فإن ذلك القطار مصمم لكي لا يحجب عنك تلك المناظر الخلابة، تغلب هذا المشروع على 28 مشروعاً آخر ليفوز بمنافسة معهد ماساتشوستس.

 

  • حافلة السيارات الصينية

2 تقنية

قوبل هذا المشروع بمزيج من الرعب وعدم التصديق، قام المطورون الصينيون ببناء نموذج لحافلة العبور المرتفعة، ووضعها على طريق مزدحم، واستطاعت المرور بسلاسة، حيث أن الهيكل السفلي للحافلة يخلق نفقا يمكن للسيارات أن تعبر خلاله دون ان تؤثر على حركة السيارات، اما فى الجزء العلوي، فلديه القدرة على احتواء 1,200 راكب، دون أن يسبب ذلك شللاً فى حركة المرور.

 

  • حافلة مرسيدس ذاتية القيادة

تقنية 3

في وقت سابق من هذا العام كشفت شركة مرسيدس بنز النقاب عن الحافلة ذاتية القيادة المستقبلية، الأكثر أماناً والأكثر كفاءة أثناء السفر، الحافلة التى تتمتع بتحكم شبه ذاتي تستخدم الكاميرات، والرادار للتنقل فى الطرق، بينما تعطي للسائق القليل من الراحة، كما أن أسلوب القيادة التنبؤي أيضا يخفض استهلاك الوقود، كما يساعد على تقليل الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

 

  • هايبرلوب

4 تقنية

في حين أن مسار هايبرلوب كاملا من سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس سوف يستغرق عدة سنوات، فهناك العديد من المزايا التى لا تنتهي، كان التصور بداية من قِبل إيلون ماسك، كما أنه يمتلك سرعة عالية تبلغ 700 ميل فى الساعة، ومن الممكن أن يكون جاهزا للعمل فى بدايات 2019.

 

  • الأنفاق العائمة تحت المياه النرويجية

5 تقنية

النرويج هي من البلاد المبتكرة فى نواح عدة، وخطة البلد لبناء أول نفق تحت المياه هو مجرد مثال عن كيفية وضع تصميم ذكي ليحل بعض المشاكل اليومية، النرويج هي بلد ال1,100 مضيق، والعديد من الناس يعتمدون على شبكة من العبَّارات للسفر، المشروع الجديد سيكون على بعد 100 قدم من سطح الأرض، وواسع كفاية لاثنين من حارات المرور، ومن المتوقع أن يكون مفتوحاً لحركة المرور فى العام 2035 بتكلفة  25 مليار دولار.

 

  • نظام نقل الوحدات الجوية

6 تقنية

ربما الأكثر ادهاشا فى تلك المشاريع هو مشروع “الوحدات الجوية”، حيث يتألف هذا النظام من كبسولات التى يمكنها نقل الركاب أو البضائع، ويمكن نقل الوحدات من شاحنة الى قطار، أو طائرة، مما يجعل رحلتك سهلة من مكان الانطلاق الى الوجهة المطلوبة، مما يجعل من الممكن للركاب الاسترخاء، وتناول الطعام، والنوم بينما هم في طريقهم الى الجانب الآخر من العالم.

 

المزيد من المواضيع التقنية