موظف سابق يفضح تويتر بعد تعطيل حساب ترامب

8

تسببت مشكلة إيقاف حساب دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر ، في الكشف عن فضائح في إدارة الشركة للمنصة، وعدم وجود الأمان الكافي للحسابات لديها.

 

 

وأثار تعطيل حساب الرئيس الأمريكي، القلق بين مستخدمي تويتر بسبب عدم شعورهم بالأمان وخصوصية حساباتهم على المنصة، خاصة وأن تسبب المشكلة جاء من خلال أحد موظفي الشركة، والذي قام بفعلته في اليوم الأخير له بالشركة.

 

 

وعلى الرغم من أن الأمر تم السيطرة عليه سريعًا، ولم تزد فترة تعطيل الحساب أكثر من 11 دقيقة، وعلى الرغم أيضًا من إعلان تويتر أنها اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لعدم حدوث هذا الأمر مجددًا، إلا أن الشركة الأمريكية لم تعلن عن الخطوات التي قامت بها فعليًا لعدم تكرار الفعلة، الأمر الذي يدفع إلى استمرار التخوف لدى المستخدمين.

 

nn_tco_trumps_twitter_account_and_security_171103_1920x1080.nbcnews-ux-1080-600

 

وفي ساق متصل، قال أحد الموظفون السابقون لدى تويتر، في تصريحات لموقع “The Verge”، أن الشركة كانت على علم منذ فترة طويلة بوجود مشكلة في وسيلة إدارتها للمنصة الاجتماعية، وأن تعطيل حساب ترامب لم تكن الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها المنصة، وانما سبقتها الفعلة نفسها عدة مرات من موظفين سابقين يستهدون إلحاق الضرر بحسابات قبل رحيلهم عن الشركة.

 

 

وأوضح الموظف السابق، الذي رفض ذكر أسمه، أنه لم يفاجئ من تعطيل حساب ترامب من قبل موظف لدى تويتر، مشيرًا أن الشركة هي السبب الرئيسي في هذا الأمر، بسبب توفيرها خيارات متقدمة في أدوات دعم العملاء لجميع العاملين لديها، بما فيهم العمالة الخارجية الذين يتم توظيفهم لفترات معينة من دول مثل سنغافورة والفليبين.

 

 

وأضاف أن الخيارات المتاحة عبر أدوات دعم العملاء، تتيح للموظفين جميعهم الحصول على معلومات حساسة لجميع الحسابات على المنصة الاجتماعية، بما فيها إمكانية التعطيل كالذي حدث مع الرئيس الأمريكية، لافتًا في الوقت نفسه، أن الموظفون لا يمكنهم كتابة تغريدات على حسابات الأشخاص، ولا يمكنهم كذلك الدخول على الرسائل وقراءتها.

 

 

وتابع الموظف السابق لدى تويتر ، أن الخطأ الذي وقعت به الشركة، هو عدم السيطرة والحد من الموظفين الذين لديهم الحق في الخيارات الإضافية في أدوات دعم العملاء، وأنها تركت الأمر متاحًا أمام مئات الموظفين، خاصة هؤلاء المعنين من طرف ثالث، الذين عند اقتراب رحيلهم عن الشركة، يقدمون على فعلات تلحق الضرر بالمستخدمين.

 

 

وأكد الموظف نفسه، الذي انتقل للعمل في إحدى الشبكات الاجتماعية الكبيرة الأخرى، أن خيارات التحكم في الحسابات المتواجدة في أدوات دعم العملاء لدى تويتر ، متواجدة أيضًا في شركات كبرى مثل فيس بوك وغيرها، مشيرًا أن الفارق بين تويتر والشركات الأخرى، أن تويتر تتيح الخيارات أمام الجميع، على عكس الشركات الأخرى التي تسمح لعدد محدود معلومي الهوية بالحصول على تلك الميزة الإضافية.

 

 

وشدد أن وجود تلك الميزات هامة بالنسبة لحماية المستخدمين، مستشهدًا بالأمر نفسه الذي حدث للرئيس الأمريكي، قائلًا “ماذا لو كان أحد الهاكرز قد تمكنوا من فتح حساب ترامب؟ كان سينشر تغريدات قد تضر كثيرًا بالأوضاع السياسية، هنا يكون دور الشبكة الاجتماعية بالسيطرة على المشكلة والدخول سريعًا لتعطيل الحساب”.

 

 

يُذكر، أن شركة تويتر رفضت الكشف عن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها جديدًا بعد أزمة ترامب، إلا أنها أكدت عبر حساب “TwitterGov” أنه تم أخذ الأمر بجدية، وإجراء تحقيقات داخلية ولكن لا يمكن مشاركتها على العلن.