خمسة أنواع للسيارات ذاتية القيادة من حيث التقنية المُستخدمة

خمسة أنواع للسيارات ذاتية القيادة من حيث التقنية المُستخدمة
1٬270

إذا كنت مهتمًا بمستقبل وسائل المواصلات، فحتمًا أنك سمعت عن السيارات ذاتية القيادة . للعلم ليست جميع هذه السيارات المستقلة بمستوى تقني واحد وإنما تختلف في طرق التحكم الذاتي وقيادتها بدون سائق. تبدأ المستويات بأبسطها وتنتهي بالمستوى الخامس الأكثر تقدماً.

 

ما هي مستويات التحكم الذاتي للسيارات المستقلة؟

في السنوات القليلة الماضية، بدأت العلامات التجارية الخاصة بتصنيع السيارات تجميع واستخدام مصطلحات حول ذاتية القيادة وتشغيل السيارات بدون سائق. لكن، ما هي المستويات الموجودة في واقعنا الآن؟ لتسهيل توضيح ذلك سنفصّل مواصفات كل مستوى والتقنية التي بُني عليها ومميزات كل مستوى عن الآخر وأيهم المسيطر في أسواق السيارات ذاتية القيادة.

 

المستوى الأول: السيارات المؤتمتة من جانب واحد

السيارات المؤتمتة من جانب واحد
السيارات المؤتمتة من جانب واحد

أنشأت جمعية مهندسي السيارات “إس ايه إي” معجمًا خاصًا بالسيارات ذاتية القيادة وكان المستوى الأول أبسط أنواعها ويعتمد على عزل جزء واحد فقط من عملية القيادة وذلك باستخدام البيانات الصادرة من أجهزة الاستشعار والكاميرات الموجودة بالسيارة لكن يظل التحكم من قبل السائق أمر لابد منه.

 

بدأ العمل على سيارات هذا المستوى في أواخر عام 1990م من قبل شركة مرسيدس بتحكم من الرادار الرائد الخاص بها، وقدمت شركة هوندا مساعد الملاحة الآلي في أسطورتها عام 2008 وكانت هذه المحاولات بداية محو واجبات السائق الموجود خلف مقوّد السيارة.

 

زمن المستوى: ظهر في أواخر عام 1990م ومازال موجودًا

ما ظهر من تقنيات المستوى: مساعد الملاحة الآلي من هوندا & نظام التحكم بالرادار من مرسيدس.

قائد السيارة: لا يُستغنى عن وجود قائد بشري للسيارة.

 

المستوى الثاني: رقائق تتحكم في عنصرين أو أكثر

رقائق تتحكم في عنصرين أو أكثر
رقائق تتحكم في عنصرين أو أكثر

قد يكون المستوى الثاني هو أقرب المستويات إلى ما نعاصره اليوم حيث تتولى أجهزة الحواسب إدارة بعض المهام من السائق ولديها الذكاء الكافي لنسج السرعة وأنظمة التوجيه معًا باستخدام مصادر بيانات متعددة.

 

تعمل على هذا المستوى شركة مرسيدس في سياراتها من الفئة S والتي تؤول فيها أنظمة التحكم في الاتجاهات والفرامل إلى أحد أنظمة التحكم الآلية والذي يقوم بالفرملة والتوقف آليًا عند استقبال إشارة من أجهزة الاستشعار والحفاظ على مسافة آمنة بين مقدمة السيارة ذاتية القيادة والسيارات الأخرى المحيطة بها.

 

زمن المستوى: نعاصر مظاهره الآن.

ما ظهر من تقنيات المستوى: تغيير وضع القيادة & التوقف الآلي للسيارة.

قائد السيارة: قائد السيارة البشري له السيطرة على جميع الوظائف.

 

المستوى الثالث: السيارة تتحكم لكن في مواقف الطوارئ

السيارة تتحكم لكن في مواقف الطوارئ
السيارة تتحكم لكن في مواقف الطوارئ

 

لم تكن السيارات الآلية كليًا بعيدة المنال، فهذا المستوى يُطلق عليه الأتمتة المشروطة ويتيح لك إجراء بعض المهام آليًا دون تدخل منك ولكن يظل السائق البشري على مقدرة من التدخل في أي وقت وهو ما تقدمه سيارات أودي A8 والمتوقع ظهورها الخريف القادم.

 

تستطيع السيارة الموجودة بذلك المستوى التقني أن تعمل بصورة مستقلة لكن في ظروف معينة والتي تستطيع التحكم خلالها في وظائف السلامة الحيوية وذلك بتحسين الخرائط وعمل الرادارات وأجهزة الاستشعار، ودمج هذه  البيانات البيئية مع معالجات أكثر حكمة لاتخاذ أفضل القرارات لسلامتك على الطرق وبأسرع وقت ممكن.

 

زمن المستوى: الشيء الكبير القادم (2019 – 2020).

ما ظهر من تقنيات المستوى: أجهزة استشعار الجيل القادم & الخوارزميات & القوانين.

قائد السيارة: السائق لابد له من الحفاظ على وعي كامل  أثناء القيادة وقد تقود السيارة ذاتها بصورة مستقلة.

 

المستوى الرابع: القيادة الذاتية في المناطق الخاضعة للرقابة

القيادة الذاتية في المناطق الخاضعة للرقابة
القيادة الذاتية في المناطق الخاضعة للرقابة

تتميز سيارات هذا الجيل التي يعدونها للمستقبل حاليًا في كبرى شركات تصنيع السيارات بقدرتها على الاستقلال بنفسها على الطرق الخاضعة لرقابة الأجهزة التقنية كالرادارات ومحثات الاستشعار ومراكز الاتصال. تستطيع هذه السيارات رسم الخرائط عالية الدقة والحصول على بيانات تفصيلية لحظية والتعامل مع المواقف غير العادية أثناء القيادة.

 

قد لا تحتاج إلى قائد في هذا النوع من السيارات ولابد أن تكون سيارات مزودة بتفاصيل دقيقة لأماكن معينة وينوي صناع السيارات من هذا النوع تقديم أول سيارات هذا المستوى في عام 2022.

 

زمن المستوى: قد يبدأ ظهوره في منتصف العقد المقبل.

ما ظهر من تقنيات المستوى: السيارات بدون سائق & الخوارزميات & الأبحاث.

قائد السيارة: قيادة ذاتية للسيارة بدون سائق في أماكن معينة.

 

المستوى الخامس: الاستقلال التام في قيادة السيارة آلياً

الاستقلال التام في قيادة السيارة آليًا
الاستقلال التام في قيادة السيارة آليًا

قد تجد فروقًا بسيطة بين المستويين الرابع والخامس، فلا يتطلب الأمر نحو الأتمتة الكاملة إلا مجالًا للتصميم التشغيلي فقط، فالمستوى الرابع يتم تشغيله في أماكن محددة لكن عندما تأتي الفرصة للمستوى الخامس يكون الأمر بدون أي قيود.

 

يُساعد في نجاح ذلك أن يكون هناك بنية تحتية سليمة للعمل بالتوازي مع أنظمة السيارات ذاتية القيادة، وحين توافر ذلك ستستطيع القيادة الذاتية للسيارة في أي مكان. يتوقع المحللون توافر هذا النوع في عام 2035م، كما يتوقع كم هائل جدًا من المعلومات حول هذه الأنظمة الآلية للسيارات ذاتية القيادة.

المزيد من المواضيع التقنية