جميع ما يستخدمه المصورون المحترفون في توثيق مباريات كأس العالم 2018

1٬516

شاهد أي مباراة من مباريات كأس العالم 2018 وستشاهد أسطولًا من المصورين على امتداد طول الملعب ما بين عدسات بيضاء أو سوداء ضخمة يناضلون من أجل التقاط صور المباريات بأفضل وضعية ودقة لديهم، لكن ما هي الكاميرات التي يستخدمها المصورون والوكالات الصحفية بالضبط؟ دعنا نلقي نظرة حول الكاميرات الأساسية الداعمة لكأس العالم.

 

الكاميرا

 

 

بالنسبة للمصورين الرياضيين في أعمالهم، فإن الدقة غالبًا ما تلعب دورًا ثانويًا مع المتانة والأداء وهذا هو السبب في أنك سترى على الأرجح مجموعة كبيرة من كاميرات كانون EOS-1D وكاميرات نيكون دي إكس موجودة على جانبي الملاعب أثناء مباريات كأس العالم 2018.

 

بفضل مقاومتها للطقس البارد وتصنيعها من سبيكة ماغنسيوم قوية فإن الكاميرا تتحمل ظروف التصوير في روسيا وتنتج صورًا بدقة 20.2 ميجابكسل، فهي معرضة كذلك للطرق أو السقوط أرضًا في بعض مناطق ازدحام المصورين.

 

البيزنس وراء كأس العالم: من يكسب المال وكم تجني الفيفا؟

 

على الرغم من أن دقة أجهزة الاستشعار قد لا تكون قادرة على مطابقة الكاميرات التي تكلف ثلث السعر إلا أن مستشعرات الإطار الكامل في هذه الكاميرا أو كاميرا نيكون D5 قادرتان على تحقيق نتائج مذهلة عند حساسية عالية وهي غير متوفرة في معظم الكاميرات. هناك أيضًا كاميرات سوني ألفا A9 والقادرة على التقاط الصور السريعة والتصوير الاحترافي ومصراع الكاميرا الصمت لكن عائقه الوحيد العدسات الطويلة المحدودة.

 

العدسات الرئيسية للمصورين الرياضيين هي 400 ملم f/2.8 وتسمح هذه القطع الكبيرة من الزجاج للمصورين بملء الإطار بتفاصيل الصورة وتسمح لهم الفتحة الكبيرة والسريعة بالكثير من المرونة أثناء التقاط الصورة. لا تسمح العدسات هذه بعزل العناصر ولكنها تساعدهم على الحفاظ على سرعات الغالق العالية.

 

العدسات التكميلية

 

 

بالإصافة إلى العدسات 400 ملم f/2.8 فإن جسم الكاميرا يحتوي على تقريب للصورة بمقاس 70-200 ملم f/2.8 في المقدمة وهذا يعني أن المصورين يمكنهم التبادل بسهولة لالتقاط الحركة بدقة. ليس هذا كل شيء عن العدسات إذ هناك العديد من العدسات بمقاسات مختلفة منها 16-35 ملم f/2.8 وكذلك 14-24 ملم f/2.8.

 

37 كاميرا احترافية ودقة فائقة ومعدات ضخمة قامت ببث مباريات كأس العالم 2018

 

هذه العدسات الأخيرة لها عدة استخدامات منها التقاط الصور من الملعب بأكملة والحصول على رد فعل اللاعبين والجماهير والإدارة الفنية للمنتخبات وتُستخدم كذلك في التقاط الأهداف عند وضعها خلف المرمى.

 

الملحقات الأساسية

 

 

يعد التقاط الصور باستخدام عدسة كبيرة وثقيلة مثل 400 ملم من الأمور الضرورية لكن استخدام الحامل الصغير أمر مثالي للحصول على الجودة. قد يكون المسدس الضوئي غير عمليًا للتصوير بهذه العدسة في استاد مُضاء كليًا لكن استخدام الضوء السريع قد يكون مفيدًا عند التقاط ردود الأفعال من اللاعبين في نهاية المبارة أو عند حدوث مواقف معينة داخل الملعب.

 

تقنيات جديدة تراها لأول مرة في كأس العالم 2018

 

هناك مُفتاح آخر لبعض تقنيات التصوير وهي إطلاق كاميرات عن بُعد في مكان آخر حول الملعب نظرًا لاحتوائها على أجهزة إرسال واستقبال لاسلكية مُدمجة وقد تصل إلى نطاق 500 متر.

 

إذا لم يتسلح المصوري الرياضي ببعض هذه الأدوات فلن يستطيع التقاط الصور الأفضل أثناء تغطيته للمباريات إذ ليس من الضروري أن يجثو على ركبتيه طيلة التسعين دقيقة وإنما هي أفكار ولقطات يستعد لها المصورون لتغطية المباريات بشكل جيد.