تقرير: مستخدمو فيس بوك بدأو بالشعور بعدم الإرتياح وفقدان الثقة في الشبكة الاجتماعية

18

كشفت تقارير حديثة، ناتجة عن أبحاث واستطلاع آراء، أن مستخدمي منصة فيس بوك بدأوا فعليًا في الشعور بشيء من عدم الارتياح أثناء تواجدهم على المنصة الإجتماعية الأولى في العالم، ناتج عن فقدان الثقة في الشبكة الإجتماعية.

 

 

وبحسب دراسة أجراها موقع “كوارتز”، المهتم بمواقع التواصل الاجتماعي ومستجداتها، فقد كشفت أن النسبة الأكبر من مستخدمي فيس بوك لم تعد لديهم الثقة التي كانت في السابق تجاه المنصة، وطريقة تعاملها مع المستخدمين والبيانات المتعلقة بهم.

 

 

ونشر الموقع، نتيجة الدراسة وإستطلاع الرأي الذي شارك به نحو 1600 شخص، والذي أظهر أن 1280 شخص، أي بنسبة 80% من العدد الإجمالي، أكدوا على اهتزاز ثقتهم في فيس بوك وتواجد لديهم مخاوف على بياناتهم الشخصية التي يضعونها على المنصة.

 

 

وأوضح الموقع، أن التحقيقات التي قام بها المكتب الفيدرالي خلال الفترة الأخيرة، والتي أكدت قيام روسيا بوضع إعلانات عبر فيس بوك، بهدف التأثير على الرأي العام وتوجيه الأشخاص في عملية الانتخابات الأمريكية العام الماضي، تسببت ذلك في قلة ثقة المستخدمين وانحيازهم ضد الشبكة الاجتماعية.

 

 

وعلى الجانب الآخر، أوضحت نتائج الدراسة، أن هناك 20% من باقي الأشخاص، لا يزالوا لديهم الثقة في فيس بوك وطريقة تعامله مع البيانات الخاصة بهم، وفي الوقت نفسه أبدوا قلقهم وانزعاجهم من الطريقة التي تنتهجها المنصة الأكثر شعبية في العالم، فيما يتعلق بعرض الإعلانات، بالإضافة إلى كثرة تواجدها على المنصة.

 

lerhtnwejopgb63yvs8m

 

ومن الجدير بالذكر، أن الشركة الإجتماعية أعلنت بشكل رسمي، قيام بعض الأشخاص الروس متعمدين بإطلاق حملة إعلانية كبيرة على المنصة، قوامها 3000 إعلان ممول بمبالغ كبيرة، بدأت منذ منتصف شهر مايو من العام 2015، وحتى يوليو من العام الجاري، تستهدف الأمريكيين وتشتيتهم فيما يتعلق بالتصويت في الانتخابات الأمريكية، والتأثير على الرأي العام من خلال نشر والتركيز على قضايا جدلية.

 

 

وقررت فيس بوك بناءً على ما سبق، إلغاء نظام المراجعة التلقائية في أدوات الإعلانات الخاصة بها، والعودة مرة أخرى إلى العمل بشكل يدوي ومراجعة الإعلانات بواسطة أشخاص مدربين يعملون من داخل المنصة الإجتماعية صاحبة الـ 2 مليار مستخدم.