الشركة وراء فضيحة فيسبوك كانت تخطط لإطلاق عملة رقمية خاصة بها

34

حاولت الشركة المسؤولة عن فضيحة فيسبوك وخرق البيانات – كامبريدج اناليتيكا– تطوير عملتها الرقمية الخاصة بها العام الماضي وسعت لجمع الأموال عبر توفير العملة المبدئي وذلك حسب ما أوضحت وكالة رويترز للأنباء، وبالطبع كان من شأن العملات الرقمية أن تساعد الناس في تخزين بياناتهم الشخصية وحتى بيعها.

 

وكانت كامبريدج اناليتيكا– التي حصلت على بيانات 87 مليون مستخدم فيسبوك – تأمل بجمع ما يصل إلى 30 مليون دولار عبر حملتها، وقد أكدت الشركة إلى رويترز أنها قامت سابقاً بالتطرق إلى سلسلة الكتل “البلوكشين” لكنها لم تؤكد أي شيء سوى ذلك.

 

كما حاولت الشركة أيضاً الترويج لعملة رقمية أخرى خلف الكواليس، حيث رتبت الأمور مع المستثمرين لكي يدعموا عملة دراغون الموجهة للاعبي الكازينو.

 

وبدأت كامبريدج اناليتيكا العمل على توفير العملة المبدئي في منتصف عام 2017 حيث أشرف على العملية المدير التنفيذي اليكساندرنيكس، وقد كانت خطط الشركة في إطلاق التوفير المبدئي للعملة في المراحل الأولى عندما تم إيقاف نيكس الشهر الماضي وبدأت بيانات فيسبوك بالتسرب والتسبب في فضيحة فيسبوك الشهيرة.

 

ومن الجدير بالذكر أن العملات الرقمية أصبحت طريقة مريبة لجني الأموال وقد بدأت شركات مثل كوداك وتيليغرام بالدخول إلى عالم العملات الرقمية وبدأت بجني العوائد المالية من ذلك.

المزيد من المواضيع التقنية